الجمعة 17 سبتمبر
10:20 ص

رئيس التحرير : صلاح العلاج

ملك شركة دي أن أيه الكويتية للتجارة العامة

المصدر القبس

سبتمبر شهر هموم اللبنانيين: مونة و #مدارس ومحروقات. المونة اندثرت من تراث المقيمين والمغتربون أعادوا إحياءها. القرطاسية على سعر #الدولار: دفتر وقلم لكل تلميذ. ثمن الحقيبة يوازي #الحد_الأدنى للأجور

الأربعاء 15 سبتمبر

بيروت - أنديرا مطر

مع بلوغ لبنان عامه الثاني من الأزمة الكبرى في تاريخ العالم، التي جعلت أكثر من %80 من اللبنانيين يعانون فقراً متعدد الأوجه، تتفاقم التحديات أمام حكومة الرئيس نجيب ميقاتي الحديثة العهد، التي وضعت في سلم أولوياتها وقف الانهيار وتنفيذ الإصلاحات شرطاً أساسياً لحضّ العالم والمجتمعَينِ العربي والدولي لمساعدة البلاد على النهوض

وبين الآمال والتوقعات بنجاح الحكومة، يقول مطلعون على حركة الرئيس ميقاتي إنه كلف قبل تشكيل الحكومة فريقاً من المقربين التحضير والاعداد لمرحلة ما بعد التأليف تبدأ بوضع الأولويات والخطط اللازمة، وحرص على الاسراع في انجاز البيان الوزاري لتباشر الحكومة بعدها عملها بجد ومسؤولية

وأمس تسلم الوزراء وزاراتهم تحضيراً للمهمة الانتحارية، وقال وزير العمل مصطفى بيرم بعد اجتماع لجنة صياغة البيان الوزاري إن حق مقاومة الاحتلال سيذكر بشكل واضح اضافة إلى تصحيح الرواتب والأجور والحفاظ على الودائع وبنود أخرى تطمئن الناس. أما وزير الزراعة فاعتبر ان البنود المتعلقة بالخبز والكهرباء وحاجات الناس ستذكر ايضاً

وفي مشهد مؤثر، ظهر وزير الاقتصاد السابق راوول نعمة، وهو ينهار بالبكاء أثناء تسليمه الوزارة إلى خلفه أمين سلام، حين كان نعمة يتحدث عن عمال الاهراءات الذين سقطوا ضحايا انفجار مرفأ بيروت ، ما دفع سلام إلى التفاعل واخراج منديل ورقي وأعطاه إياه

أما قضائياً، ففي أعقاب انتهاء ولاية الرئيس حسان دياب، أصدر قاضي التحقيق في جريمة تفجير مرفأ بيروت فادي بيطار مذكرة إحضار جديدة بحق دياب لاستجوابه كمدعى عليه الإثنين المقبل، وأحال المذكرة إلى النيابة العامة التمييزية التي احالتها بدورها إلى قوى الأمن للتنفيذ. ومن شأن هذه الخطوة أن تثير أزمة لاسيما مع مطلب رؤساء الحكومات السابقين رفع الحصانة عن الجميع بمن فيهم رئيس الجمهورية

هموم «شهر الميم»

غير ان بشرى تشكيل الحكومة التي حملها شهر سبتمبر الجاري الى اللبنانيين لم تحجب عنهم هموم «شهر الميم» كما اعتادوا تسميته: مونة ومدارس ومحروقات

لسنوات خلت كان سبتمبر شهر الانشغال بتحضير المونة الشتوية وتهيئة القرطاسية ولوازم الدخول الى المدرسة، وتخزين المازوت والغاز للتدفئة. لكن منذ انفجار الازمة اصبح سبتمبر شهر المعاناة المفتوحة على مدى العام. فالمونة التي تشمل المربيات والمكدوس والفواكه المجففة والزعتر والبرغل والألبان والأجبان، تكاد تغيب من تراث اللبنانيين الذين اعتادوا تخزين هذه المواد. فبفعل تدهور قيمة الليرة وارتفاع الاسعار الجنوني، يتم تحضير الطعام وفق قاعدة «كل يوم بيومه». اما العام الدراسي فانطلاقته رهن بحل أزمة المحروقات وتوفر البنزين للباصات المدرسية والتدفئة، وكذلك برفع رواتب الاساتذة التي تحتسب بـ3 صفائح بنزين وفاتورة اشتراك مولد 5 أمبير

لم تستطع جمانة رزق، وهي ربة منزل وام لثلاثة شبان، ان تخفي دموعها وهي تخبرنا عن صدمتها لدى تسلمها فاتورة مولد الكهرباء، «مليون ومئتي الف ليرة عن شهر اغسطس»، دفعت نصف المبلغ وطلبت من الجابي العودة بعد أسبوعين ريثما تتدبر الباقي

وحالة السيدة رزق كحال معظم اللبنانيين الذين يتقاضون رواتب بالليرة. تخبرنا ان لديها شابين يعملان في احد افران المنطقة ويتقاضيان سوياً 3 ملايين ليرة. «دفع نصف راتبيهما فاتورة المولد يعني أننا سنعيش على أكل الزعتر»

وتروي انها استطاعت العام الفائت، ورغم الازمة،.....

اقرأ على الموقع الرسمي
شارك مع أصدقائك

التعليقات

التعليقات ادناه يتحمل مسؤوليتها كاتبها ولا تمثل بالضرورة رأي دروازة نيوز ولا نملك الرقابة المسبقة عليها