الجمعة 17 سبتمبر
11:09 ص

رئيس التحرير : صلاح العلاج

ملك شركة دي أن أيه الكويتية للتجارة العامة

المصدر الجريدة

إيران على بُعد شهر من وقود السلاح النووي. . «الحرس الثوري» يدعو رئيسي إلى تسليم المحافظات لعسكريين

الأربعاء 15 سبتمبر

في وقت تتعالى أصوات غربية للتحذير من خطورة \"تلكؤ إيران\" باستئناف مفاوضات فيينا الرامية لإحياء الاتفاق النووي، المبرم عام 2015، في ظل رفعها وتسريعها وتيرة تخصيب اليورانيوم إلى مستويات غير مسبوقة وتذرّعها بالرد على العقوبات الأميركية التي فرضت بعد انسحاب واشنطن من الاتفاق عام 2018، ذكرت صحيفة نيويورك تايمز، في تقرير أمس، أن طهران ستمتلك وقوداً كافياً لتشغيل سلاح ذرّي، في غضون شهر تقريباً، مما قد يزيد الضغط على إدارة الرئيس جو بايدن وحلفائها، لتحسين شروط الصفقة المحتملة للعودة إلى الاتفاق النووي

ونقلت الصحيفة الأميركية عن خبراء درسوا البيانات الجديدة الواردة في تقرير أصدرته الوكالة الدولية للطاقة الذريّة، الأسبوع الماضي، قولهم إن \"تخصيب اليورانيوم إلى المستويات المستخدمة في صنع الأسلحة خلال الأشهر الأخيرة أكسب طهران القدرة على إنتاج الوقود اللازم لتشغيل رأس نووي، في غضون شهر\"

وأشارت إلى أن المسؤولين الأميركيين الذين اطلعوا على هذه التقديرات السريّة ممنوعون من مناقشة التقييمات الرسمية، لكنّهم أقروا أن الأمر سيستغرق من إيران بضعة أسابيع فقط

ورجّحت أن عملية تصنيع رأس نووي يمكن تثبيته على الصواريخ الإيرانية، مع تجنّب احتراقه أثناء الاحتكاك بالغلاف الجوي، ربما تتطلب وقتاً أطول بكثير، لافتة إلى أن الإيرانيين كانوا يدرسون هذه التقنية بنشاط منذ 20 عاماً، على الرغم من أن طهران تنفي رغبتها في حيازة ترسانة نووية

وأوضح التقرير أن إيران لم تقترب بهذا القدر من امتلاك سلاح نووي، منذ ما قبل موافقة الرئيس الأميركي الأسبق باراك أوباما على الاتفاق النووي عام 2015، والذي أجبر الإيرانيين على نقل 97 بالمئة من وقودهم إلى خارج البلاد

وبعد أكثر من ثلاث سنوات من انسحاب الرئيس السابق دونالد ترمب من الاتفاق، يبدو أن الجهود الإيرانية البطيئة.....

اقرأ على الموقع الرسمي
شارك مع أصدقائك

التعليقات

التعليقات ادناه يتحمل مسؤوليتها كاتبها ولا تمثل بالضرورة رأي دروازة نيوز ولا نملك الرقابة المسبقة عليها