الثلاثاء 28 سبتمبر
12:36 ص

رئيس التحرير : صلاح العلاج

ملك شركة دي أن أيه الكويتية للتجارة العامة

المصدر القبس

الإدمان على #الهاتف قد يدل على مرض نفسي. زيادة اللهو به وتجنب التفاعلات الاجتماعية يعكسان #الاكتئاب

الأربعاء 15 سبتمبر

النظر المستمر إلى الهاتف أصبح تصرفاً ملحوظاً بشدة في الآونة الأخيرة، فالكثير يجلس في المقاهي أو المطاعم مع أصدقائهم أو أزواجهم، لكنهم يستمرون في النظر إلى شاشات هواتفهم، بحيث يصف البعض هايتفه بأنه صديقه المفضل الذي لا يمكنه الانفصال عنه ولو لثوان

من جهة أخرى، تستمر الدراسات بالإشارة إلى أن الالتصاق بالهاتف ومتابعة كل ما يدور وينشر في السوشيال ميديا بشكل مستمر قد يكون دلالة على مرض نفسي مثل المعاناة من قلق اجتماعي أو الاكتئاب

الإدمان على الهاتف

لا يقتصر وصف «الإدمان» على إدمان المواد المخدرة والكحول فقط، فبحسب منظمة الصحة العالمية تم توسعة نطاق هذا المصطلح المرضي ليتضمن جميع أشكال الإدمان التي يقبل ويندفع الشخص على أدائها بشكل متكرر وغير مسيطر عليه (بوعي أو من غير وعي)، بحيث يؤثر سلباً في عمله وصحته وجودة حياته

ويمكن وصف سلوك التعلق والرغبة الملحة في الالتصاق بالهاتف وقراءة كل ما ينشر أو يرسل عبر تطبيقات الهاتف وإفراط التحسس والنظر إلى جميع تنبيهات الهواتف (سواء تنبيه صوتي أو صورة أو إخطار) بالسلوك الإدماني

ويشرح أحد الخبراء «مع تركيز الكثيرين على هواتفهم الذكية، يتكيف البعض ويفضل هذه الطريقة والعلاقة الإلكترونية التي تسمح لهم وتجعلهم قادرين على قطع تفاعلاتهم الاجتماعية والانفصال عن العالم الحقيقي من حولهم، ما قد يخفي مشكلة أعمق لها تأثيرات خطيرة على علاقاتهم وعملهم وحياتهم عموماً»

أفضّل الانتباه إلى هاتفي

في دراسة، استطلعت د. جينيفر سامب من جامعة جورجيا في أثينا آراء 472 متطوعاً شاركوا معلومات حول عاداتهم في استعمال هواتفهم الذكية وقياس التفاعلات الاجتماعية ومستوى صحتهم النفسية. كما قيّم فيها المشاركون عبارات مثل «أفضّل الانتباه إلى هاتفي» أو «أخبرني صديقي بأنني مدمن على هاتفي»

وأشارت نتائج الدراسة إلى وجود صلة بين تجاهل الأصدقاء للتركيز على شاشة إلكترونية مع ارتفاع نسبة الإصابة بالاكتئاب والقلق الاجتماعي، فكلما.....

اقرأ على الموقع الرسمي
شارك مع أصدقائك

التعليقات

التعليقات ادناه يتحمل مسؤوليتها كاتبها ولا تمثل بالضرورة رأي دروازة نيوز ولا نملك الرقابة المسبقة عليها