الثلاثاء 28 سبتمبر
2:23 ص

رئيس التحرير : صلاح العلاج

ملك شركة دي أن أيه الكويتية للتجارة العامة

المصدر القبس

لماذا يرتبط الخبز المحمّص ب #السرطان؟. خبراء: لا تقلقوا من تناول القليل منه بين الحين والآخر

الأربعاء 15 سبتمبر

في معمل أبحاث شمال لندن، يستخدم العلماء طرقاً رائدة لتعديل جينات القمح، على أمل أن يكون أكثر صحة، وذلك باستخدام تقنية Crispr، التي يمكنها «تعديل» الحمض النووي وتشكل جزءاً من أحدث علاجات السرطان، حيث يأملون في تقليل كمية المركب في الخبز المرتبط بخطر الإصابة بالسرطان عند تحميصه، وفقاً لتقرير نشرته صحيفة التلغراف

لكن لماذا يرتبط الخبز المحمّص بالسرطان في المقام الأول؟ الإجابة هي مادة كيميائية تسمى مادة الأكريلاميد، التي صنفتها الوكالة الدولية لأبحاث السرطان على أنها «مادة مسرطنة محتملة للإنسان»

بحسب «التليغراف» لا توجد مادة الأكريلاميد في الطعام النيئ، ولكنها تتكون من الأسباراجين، وهو حمض أميني، يتكون عند طهي الطعام في درجات حرارة عالية، ويمكن العثور عليه في مجموعة من الأطعمة، ولكنه يتركّز بشكل أكبر في المنتجات الغنية بالكربوهيدرات، مثل البطاطا والخبز المحمص وحبوب البن المحمصة، كما يعد تدخين السجائر أيضاً مصدراً رئيسياً للمادة الكيميائية

اكتشاف مبكّر

وأضافت الصحيفة البريطانية أنه تم اكتشاف هذه المادة في الطعام فقط في عام 1997، أثناء بناء نفق جديد للسكك الحديدية في السويد، حيث بدأت الأبقار في المنطقة تمرض، ونفق بعضها، ووجد تحقيق أن مياه الشرب الخاصة بها كانت ملوثة بمادة الأكريلاميد، التي تسربت إلى المياه من المواد المستخدمة في البناء، وتم اختبار مستويات الأكريلاميد لدى العمال ولدى مجموعة أخرى غير متصلة بهم، وفيما كان لدى العمال مستويات عالية بشكل مدهش من المادة الكيميائية في دمائهم، وتم اكتشاف أن مادة الأكريلاميد كانت موجودة في المجموعة الأخرى، حيث وصلت إليهم من خلال وجباتهم الغذائية، وبعد مزيد من الدراسات تبين وجودها بكميات كبيرة في منتجات البطاطا المطبوخة مثل رقائق البطاطا

دراسات وأبحاث

وجاءت فكرة ارتباط مادة الأكريلاميد بسوء الصحة من الدراسات التي أجريت في السنوات.....

اقرأ على الموقع الرسمي
شارك مع أصدقائك

التعليقات

التعليقات ادناه يتحمل مسؤوليتها كاتبها ولا تمثل بالضرورة رأي دروازة نيوز ولا نملك الرقابة المسبقة عليها