الجمعة 17 سبتمبر
10:59 ص

رئيس التحرير : صلاح العلاج

ملك شركة دي أن أيه الكويتية للتجارة العامة

المصدر الجريدة

وثيقة لها تاريخ: السلطان تيمور قرر تعليم ابنه سعيد بمدرسة ثانوية في بغداد عام 1927

الجمعة 30 يوليو

توقفنا في المقال السابق عند موضوع \"أين قرر السلطان تيمور بن تركي بن فيصل آل بوسعيد أن ينقل ابنه سعيد لاستكمال دراسته\".؟

وذكرنا مسبقاً أن سعيد بن تيمور كان يدرس في كلية مايو بالهند، وكان تعليمه باللغة الإنكليزية، مما حدا بوالده إلى أن يفكر في نقله إلى مدرسة عربية ليتقوى باللغة العربية والثقافة الدينية

وقد دار حوار بين السلطان تيمور والدولة البريطانية حول ذلك، ونوقشت الوجهات التي من الممكن أن يستكمل سعيد بن تيمور دراسته فيها، وكانت تنحصر بين ثلاث دول عربية، هي مصر أو العراق أو لبنان

وفي رسالة كُتبت باللغتين العربية والإنكليزية بتاريخ 28 نوفمبر عام 1926، أكد المقيم البريطاني في بوشهر للسلطان تيمور أنه توجد مدرسة صغيرة في بغداد تتناسب وحاجة ابنه سعيد للدراسة باللغة العربية، وأن المندوب البريطاني السامي في العراق على استعداد لاتخاذ كل الإجراءات لتسجيل سعيد بن تيمور فيها

رسالة تقلد سعيد بن تيمور الحكم تقول الرسالة \"واما في خصوص تربية نجل سموكم بالعربية استفسر سعادة الباليوز عن جلالة مندوب السامي للدولة البهية في العراق هذا الجانب فعلم ان مأموري معارف الدولة العراقية مستعدين لقبول السيد سعيد في مدرسة الثانوية ببغداد، فاذا عزم سموكم على ارساله هناك فيمكن حينئذ القيام بتنفيذ الترتيبات اللازمة مع مأموري المدارس مستقيما\"

وفي رسالة جوابية من السلطان تيمور إلى الوكيل السياسي البريطاني في مسقط تاريخها 24 فبراير 1927، قال السلطان إنه موافق على تعليم ابنه سعيد بمدرسة ثانوية في بغداد وإنه ينتظر من الدولة.....

اقرأ على الموقع الرسمي
شارك مع أصدقائك

التعليقات

التعليقات ادناه يتحمل مسؤوليتها كاتبها ولا تمثل بالضرورة رأي دروازة نيوز ولا نملك الرقابة المسبقة عليها