الجمعة 17 سبتمبر
10:24 ص

رئيس التحرير : صلاح العلاج

ملك شركة دي أن أيه الكويتية للتجارة العامة

المصدر الانباء

هل رئاسة جو بايدن 2021 نسخة من عهد جيمي كارتر؟

الجمعة 30 يوليو

بعد أشهر قليلة على تولي إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن زمام الحكم في الولايات المتحدة، تثير الخطوط العريضة لسياسته انتقادات البعض لاسيما فيما يتعلق بالتعامل مع الملف الإيراني

وقال المحلل الأميركي روبرت ويلكي، وزير شؤون المحاربين القدامى السابق ووكيل وزارة الدفاع للأفراد والجاهزية، في تقرير نشرته مجلة «ناشيونال إنتريست»، إنه في سبعينيات القرن الماضي، افترض العالم أن الولايات المتحدة تنزلق نحو انحدار حتمي مدفوع بالمشاكل في الداخل والتردد في الخارج

وكان معدل الجريمة خارجا عن السيطرة، وتضاعفت أسعار النفط ثلاث مرات، وتعلم الأميركيون كلمة جديدة هي «التضخم المصحوب بركود»

يضيف ويلكي، أن ميزانية الدفاع تراجعت، ولم يكن هناك وقود للمركبات ولا مال للتدريب. وفي الخارج، غزا السوفييت أفغانستان، وكان العملاء الكوبيون يتجولون في الجنوب الإفريقي. وفي الوقت نفسه، اعتذر الرئيس الأسبق جيمي كارتر نيابة عن أميركا

وأشارت تقييمات بعض الأكاديميين، كما يفعلون الآن، إلى أن أميركا دخلت «فخ ثيوسيديدز»، الذي يشير في مجال العلاقات الدولية إلى حالة تهديد دولة صاعدة لهيمنة وتحكم دولة قائدة في الساحة الدولية

ويوضح ويلكي أن جو بايدن الذي كان عضوا في مجلس الشيوخ حينها كان على الجانب الخطأ من التاريخ وكان في طريقه إلى أن يكون، كما وصفه وزير الدفاع السابق روبرت غيتس بعد سنوات، «مخطئا بشأن كل قضية رئيسية تتعلق بالأمن القومي لمدة 40 عاما»

وأشار ويلكي إلى أن فترة كارتر تعود أصداؤها حاليا مع ارتفاع معدلات التضخم وكذلك عدد جرائم القتل وارتفاع أسعار النفط مع ضرب الرئيس لصميم استقلال الولايات المتحدة في مجال الطاقة، في حين يعطي الضوء الأخضر للرئيس الروسي فلاديمير بوتين لربط أوروبا الغربية بأنابيب الغاز الروسية

ويقول إنه «مرة أخرى، يقوض زعيم العالم الحر فرص التعاون مع الحلفاء ويمكن خصومنا في بكين وموسكو وطهران»

وتم إرسال وزير الدفاع لويد أوستن إلى آسيا لطمأنة الحلفاء بذكريات اللامبالاة في عهد الرئيس الأسبق باراك أوباما تجاه منطقة المحيط الهادئ وأن بايدن يدفع بسياسة من نوع جديد

ولكن حتى في الوقت الذي قدم فيه أوستن هذه التأكيدات، كانت إدارة بايدن تقترح ميزانية دفاع غير كافية حتى للحفاظ على القوة الشرائية. ولم يغب هذا التناقض عن الدول التي تتطلع إلى الوقوف إلى جانب واشنطن لمنع الهيمنة العسكرية الصينية على منطقة المحيط الهادئ

وينطبق نفس الموقف على الشرق الأوسط حيث وقفت الدول العربية معا بوجه طهران، لكن البيت الأبيض عاد إلى استرضاء إيران ووكلائها في المنطقة كما كان في عهد أوباما

حتى في أوروبا، فإن الرسالة هي رسالة تراجع فقد أوقفت إدارة الرئيس السابق دونالد ترامب العدوان الروسي في أوكرانيا من خلال تزويد كييڤ بأسلحة قادرة على تدمير دبابات الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ومروحياته وطائراته

لكن إدارة بايدن.....

اقرأ على الموقع الرسمي
شارك مع أصدقائك

التعليقات

التعليقات ادناه يتحمل مسؤوليتها كاتبها ولا تمثل بالضرورة رأي دروازة نيوز ولا نملك الرقابة المسبقة عليها