الأربعاء 23 يونيو
8:53 ص

رئيس التحرير : صلاح العلاج

ملك شركة دي أن أيه الكويتية للتجارة العامة

المصدر الراى

«الوطني»: انتعاش مطرد للطلب عالمياً يُنعش أسعار النفط

الجمعة 11 يونيو

- «أوبك» وحلفاؤها نجحوا في ضبط سياساتهم لإبقاء العرض تحت السيطرة أوضح تقرير لبنك الكويت الوطني أن أسعار النفط سجلت أخيراً نقطة تحول مهمة في مسيرة تعافيها من تداعيات جائحة كورونا، بعد أن تمكنت أسعار العقود المستقبلية لمزيج خام برنت من كسر حاجز 70 دولاراً صعوداً مطلع يونيو الجاري، مع الاحتفاظ بتلك المكاسب لينهي الخام تداولات الرابع من يونيو عند أعلى مستوياته المسجلة منذ أكثر من عامين، وصولاً إلى 71.89 دولاراً للبرميل (+38.8 في المئة منذ بداية العام)

وأضاف أن سعر مزيج غرب تكساس الوسيط، المعيار القياسي لأسعار النفط في الولايات المتحدة، ارتفع إلى 69.62 دولار للبرميل (+45 في المئة منذ بداية العام)، فيما يعدّ انتعاشاً ملحوظاً من أدنى مستوياته البالغة -37.6 دولار للبرميل في 28 من «أبريل الأسود» من العام الماضي الذي شهد أكبر تراجع للطلب على النفط

وعزا التقرير الارتفاع الأخير للأسعار إلى الانتعاش المطرد للطلب العالمي على النفط، وإن كان بوتيرة غير متكافئة، في ظل تحسن آفاق نمو الاقتصادات الرئيسية وتوسع برامج اللقاحات، مبيناً أن تحسن بيانات النشاط الصناعي والإنفاق الاستهلاكي والتوظيف أدت إلى تسارع نمو الأنشطة الاقتصادية، والتي ساهم في تعزيزها حزمة تحفيز أميركية بمليارات الدولارات

وتابع أن ذلك أدى إلى ارتفاع معدل التضخم على خلفية العوائق التي تقيد سلاسل التوريد العالمية، كما ينعكس ذلك بوضوح في تزايد أسعار السلع العالمية بنسبة 23 في المئة منذ بداية العام الجاري و61 في المئة على أساس سنوي، كما قامت منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية برفع تقديراتها لنمو الاقتصاد العالمي لعام 2021 بنسبة 0.2 في المئة إلى 5.8 في المئة

رؤية أكثر تفاؤلاً

ولفت التقرير إلى أن آراء وكالة الطاقة الدولية و«أوبك» تحوّلت أخيراً لتعكس رؤية أكثر تفاؤلاً، إذ توقعت الوكالة إمكانية عودة استهلاك النفط إلى مستويات ما قبل الجائحة في غضون عام، وهو تحول جوهري مقارنة بتوقعات مارس التي أشارت خلالها إلى أن الطلب لن يتعافى على الأرجح إلى المستويات المسجلة في عام 2019 حتى 2023

وذكر أن وكالة الطاقة الدولية حذّرت من أنه إذا لم تتخذ «أوبك» وحلفاؤها خطوات نحو زيادة الامدادات في الأشهر المقبلة ستتعرض السوق لمخاطر الارتفاع المفرط في الأسعار نظراً لاتساع الفجوة بين العرض والطلب، كما أشارت إلى أن إمكانية عودة الإنتاج الإيراني إلى الاسواق لن تكون قادرة على سد هذا النقص

تزايد عجز المعروض

وأوضح التقرير أنه وعلى الرغم من توازن العرض والطلب على النفط إلى حد كبير في الوقت الحالي إلا أنه من المتوقع أن يتزايد العجز من جهة العرض قليلاً ليتخطى أكثر من مليون برميل يومياً في الربع الثالث من عام 2021 في ظل الاتجاهات الحالية، وذلك وفقاً للتقديرات التي نشرتها وكالة الطاقة الدولية ضمن تقريرها الشهري عن سوق النفط لشهر مايو الماضي

وأفاد بأنه من دون تحرك «أوبك» وحلفائها لمواجهة هذا الوضع، فقد تتسع فجوة هذا النقص إلى.....

اقرأ على الموقع الرسمي
شارك مع أصدقائك

التعليقات

التعليقات ادناه يتحمل مسؤوليتها كاتبها ولا تمثل بالضرورة رأي دروازة نيوز ولا نملك الرقابة المسبقة عليها