الأربعاء 23 يونيو
7:52 ص

رئيس التحرير : صلاح العلاج

ملك شركة دي أن أيه الكويتية للتجارة العامة

المصدر الانباء

الرهان على سخاء مجموعة السبع لمواجهة جائحة كورونا لا يكفي

الخميس 10 يونيو

تعهد رئيس وزراء بريطانيا بوريس جونسون قبل انطلاق قمة مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى التي تستضيفها بلاده اليوم بتطعيم البالغين في العالم ضد ڤيروس كورونا المستجد بنهاية العام المقبل قائلا انه «سيكون أعظم إنجاز منفرد في تاريخ الطب»

لكن للأسف، هذا الوعد ليس خطة، بحسب رئيس وزراء بريطانيا الأسبق غوردون براون الذي قال إنه يخشى من أن المبادرة، التي يبدو أنها تركز على تقاسم جرعات اللقاح المتاحة بين دول العالم، لن تحقق مناعة القطيع المطلوبة لجعل العالم آمنا مرة أخرى

يقول براون في مقال نشرته وكالة «بلومبيرغ» للأنباء إنه حضر 12 اجتماعا سابقا لمجموعة السبعة سواء كرئيس للوزراء أو كوزير للمالية، لذلك فهو يعرف كيف تتم اجتماعات المجموعة، التي تعتمد على الطابع غير الرسمي بما يسمح بالطبع للمشاركين فيها بالحديث المتحرر من القيود الديبلوماسية

في المقابل، فإن المناقشات اللانهائية حول مائدة الاجتماع والذي غالبا ما يعقد دون أجندة رسمية، ويمكن أن يصبح ذلك مبررا للتقاعس وتجنب اتخاذ قرارات صعبة. ويتذكر براون الكثير من الاجتماعات التي جلس فيها الرئيس على رأس المائدة ثم توجه إلى كل زعيم من المشاركين لسؤاله عن أفكاره. وعندما تحركت مجموعة الدول السبع بشكل فعال كما حدث أثناء الأزمة المالية العالمية عام 2008 استفاد العالم كله

ويضيف براون أنه يستطيع تخيل المشهد خلال قمة مجموعة السبع اليوم عندما يقول الرئيس الأميركي جو بايدن إنه قدم بالفعل 80 مليون جرعة من لقاحات كورونا للدول النامية، وأنه سيقدم مئات الملايين من الجرعات فيما بعد، وستقدم بريطانيا التي تعاقدت على شراء كميات تفوق حاجتها من اللقاحات حوالي 100 مليون جرعة للدول النامية

وستعلن الدول الأخرى عن تقديم كميات كبيرة من الجرعات، وسيهنئ القادة بعضهم البعض على هذا السخاء. لكن حتى لو تعهدت مجموعة السبع في بيانها الختامي بتقديم مليار جرعة وهو ما يكفي لتطعيم 500 مليون شخص فقط، لن يكفي ذلك لتحقيق مناعة القطيع في العالم

إن العالم يحتاج إلى 11 مليار جرعة لتطعيم جميع البالغين في العالم كما وعد جونسون. ومن بين ملياري جرعة جرى توزيعها بالفعل حصلت الدول الأغنى على 85% منها حتى الآن. وقد حصل نحو نصف البالغين الأمريكيين على جرعة واحدة على الأقل من اللقاح، وحصل 60% من البريطانيين البالغين على جرعة واحدة على الأقل، في حين أن 1% فقط من جرعات اللقاحات التي أنتجها العالم وصلت إلى دول جنوب الصحراء الأفريقية وأن نسبة من حصلوا على التطعيم من بين مليار شخص في الدول الأشد فقرا في العالم تبلغ 1 إلى 500

وتعاقدت الدول الأفريقية على 400 مليون جرعة من اللقاحات لكن الدول الأشد فقرا تواجه مشكلتين، قد تستطيع مجموعة السبع حلها

الأولى أنه لا يمكن تلبية الاحتياجات العاجلة لهذه الدول الفقيرة.....

اقرأ على الموقع الرسمي
شارك مع أصدقائك

التعليقات

التعليقات ادناه يتحمل مسؤوليتها كاتبها ولا تمثل بالضرورة رأي دروازة نيوز ولا نملك الرقابة المسبقة عليها