الأربعاء 23 يونيو
9:43 ص

رئيس التحرير : صلاح العلاج

ملك شركة دي أن أيه الكويتية للتجارة العامة

المصدر الانباء

بعد 3 أسابيع على العدوان.. أطفال غزة يكابدون آثار الصدمة: متى ستقع الحرب التالية؟ وأين سنذهب؟

الخميس 10 يونيو

بعد مرور أكثر من 3 أسابيع على انتشال سوزي اشكنتنا من تحت أنقاض منزلها، الذي دمرته غارة جوية إسرائيلية، لا تنبس الطفلة البالغة من العمر ستة أعوام ببنت شفة تقريبا إلا بالسؤال عن والدتها وإخوتها الأربعة الذين استشهدوا في ذلك اليوم

انقلبت حياتها رأسا على عقب، وتعيش سوزي ووالدها الآن مع عمها الذي قال إنها بالكاد تأكل، ويجافيها النوم، وليست لديها أي رغبة أو طاقة للعب واللهو كدأب الأطفال

قال رمزي عم سوزي إنها كانت مفعمة بالحيوية من قبل لكن الآن «تسأل كثيرا عن أمها، ونحن نقول لها ماما في الجنة.. لا تلعب وتصرخ عندما يقترب منها أحد» بحسب ما نقلت «رويترز»

ويقول مسؤولون من منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) إن نصف أطفال غزة، البالغ عددهم حوالي نصف مليون، ربما يحتاجون إلى دعم نفسي بعد العدوان الإسرائيلي الذي استمر 11 يوما في شهر مايو الماضي

وكان ما لا يقل عن 66 طفلا من بين أكثر من 270 فلسطينيا استشهدوا في الغارات الجوية الإسرائيلية على غزة

تعرض منزل سوزي للقصف في موجة من الهجمات الإسرائيلية على مدينة غزة في 16 مايو، والتي قال مسؤولو الصحة في القطاع إنها أدت إلى مقتل 42 شخصا، بينهم عشرة أطفال

وزعمت إسرائيل إن الضربات استهدفت شبكة أنفاق تستخدمها حماس لنقل الأسلحة، وإن المنازل انهارت نتيجة تداعي هذه الشبكة

ويزور إخصائيون نفسيون سوزي بشكل منتظم لمساعدتها في التغلب على الصدمة التي تعرضت لها. وفي جلسة علاجية باستخدام الرسم يوم الأحد، جلست سوزي صامتة بينما.....

اقرأ على الموقع الرسمي
شارك مع أصدقائك

التعليقات

التعليقات ادناه يتحمل مسؤوليتها كاتبها ولا تمثل بالضرورة رأي دروازة نيوز ولا نملك الرقابة المسبقة عليها