الإثنين 21 يونيو
7:44 م

رئيس التحرير : صلاح العلاج

ملك شركة دي أن أيه الكويتية للتجارة العامة

المصدر الجريدة

شايع الشايع: 18% الاكتفاء الذاتي من اللحوم الحمراء. . مشروع تسمين الأغنام بالعبدلي سيساهم في زيادة الإنتاج

الخميس 10 يونيو

في رد على سؤال لأمين سر مجلس الأمة النائب فرز الديحاني، استعرض وزير الدولة لشؤون البلدية وزير الدولة لشؤون الإسكان والتطوير العمراني شايع الشايع ما قامت به الهيئة العامة لشؤون الزراعة والثروة السمكية لتحقيق الأمن الغذائي، حيث بلغت نسبة الاكتفاء الذاتي من اللحوم الحمراء 18 في المئة، ومن الدواجن 29 في المئة، ومن الحليب 19 في المئة، أما البيض فقد تحقق بنسبة 118 في المئة، مؤكدا أنه في حال اكتمال مشروع تربية وتسمين الأغنام وزراعة الأعلاف الخضراء بمنطقة العبدلي الزراعية بكل طاقته فسيتم توفير 4500 طن سنويا من اللحوم الحمراء، مما يساهم وبشكل كبير في رفع نسبة الاكتفاء الذاتي من البروتين الحيواني

وبشأن السند القانوني لممارسة مدير الهيئة العامة لشؤون الزراعة والثروة السمكية لصلاحياته، أضاف الشايع أن السند القانوني الذي يستمد منه مدير الهيئة صلاحياته هو قانون إنشاء الهيئة رقم 94 لسنة 1983 وتعديلاته، إضافة إلى التعويضات الصادرة له من الوزير المختص

وعن صلاحيات مدير \"الهيئة\" في القفز على صلاحيات مجلس إدارتها خاصة في ظل قرار فصلهما من مجلس الوزراء، أوضح أن كتاب رئيس الفتوى والتشريع المؤرخ 17/01/2021 انتهى إلى أن المرسوم رقم 100 لسنة 2018 صدر بتعيين الشيخ محمد يوسف سعود الصباح رئيسا لمجلس إدارة الهيئة ومديرا عاما لها بدرجة وزير، استنادا إلى نص المادة الثالثة من القانون رقم 94 لسنة 1983 بإنشاء هذه الهيئة، والمستبدلة بالقانون رقم 9 لسنة 1988، والتي كانت تنص على أن \"يتولى إدارة الهيئة مجلس إدارة يشكل على الوجه التالي: المدير العام للهيئة رئيسا، وعشرة أعضاء من ذوي الخبرة والكفاءة\"

الاستزراع السمكي

وبشأن قطاع الثروة السمكية، لفت إلى حماية الثروة السمكية الطبيعية والمحافظة عليها، وتنظيم طرق استغلالها بما يكفل تنميتها التنمية المستدامة، من خلال تنظيم استخدام معدات الصيد، والمحافظة على المخزون السمكي بإصدار عدة قرارات للحفاظ على الموارد السمكية، كقرار وقف الصيد عن طريق الجر الخلفي في المياه الإقليمية للكويت، وتحديد مواسم السماح أو الحظر لصيد الأسماك والروبيان خلال فترات تكاثرها، وقد تلجا الهيئة إلى التبكير أو التأخير في موسم الحظر طبقا للمؤشرات البيولوجية التي تدرسها بالتعاون مع الجهات البحثية بالدولة، كمعهد الكويت للأبحاث العلمية وجامعة الكويت، إضافة إلى حظر الصيد في منطقة جون الكويت وغيرها من القرارات لحماية الثروة السمكية

وألمح الشايع إلى إدارة أنشطة الاستزراع السمكي وتنميتها بما يحقق سد الفجوة بين الإنتاج الطبيعي والاستهلاك مما يحقق الاكتفاء الذاتي، من خلال إقامة المشاريع التالية: مشروع استزراع الأسماك بالأقفاص العائمة بالخيران، الذي تم تخصيصه بالفعل خلال 3 أشهر وسيتم التسليم النهائي للمواقع البحرية وتوقيع العقود والبدء بالعمل وفقا للجدول الزمني، علما أنه لم يتم تسلم الموقع البري بعد من بلدية الكويت، ومشروع استزراع الروبيان بمنطقة الصبية، الذي يقع في شمال خور الصبية على مساحة 7.....

اقرأ على الموقع الرسمي
شارك مع أصدقائك

التعليقات

التعليقات ادناه يتحمل مسؤوليتها كاتبها ولا تمثل بالضرورة رأي دروازة نيوز ولا نملك الرقابة المسبقة عليها