الثلاثاء 18 مايو
11:16 م

رئيس التحرير : صلاح العلاج

ملك شركة دي أن أيه الكويتية للتجارة العامة

المصدر الراى

إلهام علي ل «الراي»: متطورة بفكري... ولم أتخلَ عمّا تربّيتُ عليه

الأربعاء 05 مايو

- أتمنّى أن يرزقني الله بطفلة... كي أُلبسها «بدلتي» في العيد

- أنا منعزلة... وأكتفي بالتواصل مع زملائي في المناسبات فقط قد يكون الحديث في الفنون أحياناً... ذا شجون!ففي كل محطة نتوقف عندها تكون هناك ذكرى أبت أن تذروها رياح النسيان، أو حكاية أطبقَ عليها الصمت فظلّت أسيرة في سراديب القلوب، تنتظر ساعة الفرَج... حتى تبوح بكامل أسرارها

ولعلّ في هذه الزاوية الرمضانية «من الذاكرة»، تكون اللحظة المناسبة لينكشف الغطاء عمّا يختلج قلوب أهل الفن والإعلام من مواقف لم تُحكَ في مواقع الإعلام من قبل، وهذا ما سيتضح في الآتي من السطور، مع ضيفتنا الفنانة السعودية إلهام علي

إذا عدنا إلى البدايات، فما هي الذكريات والمواقف التي لا تغيب عن بالك إلى الآن؟

- ما زلت أتذكر طفولتي وأنا أمام شاشة التلفاز أتفرّج على أحد الأعمال الرمضانية، حينها كنت أحلم بأن أكون في التلفزيون معهم

اليوم، دائماً ما تعود تلك اللحظة في مخيلتي، ولذلك أفكر دائماً في السعي لتبني المواهب الجديدة لتقديمهم في حال استطعت لأكون جزءاً من تحقيق أحلامهم

ما هي أطرف المواقف التي واجهتك؟

- لا أعلم كيف سأحكي لكم عن المواقف الطريفة، ولكن بسبب عشقي للضحك أعيش في كل يوم تقريباً موقفاً طريفاً سواء في عملي أو في حياتي الخاصة

ما هو أول مشهد صورتِه، وكيف كان شعورك حينها؟

- أول مشهد كان في فيلم قصير عُرض في أحد المهرجانات السينمائية في مملكة البحرين. وقتها كنت خجولة جداً، حتى تطورت وظهرت على شاشة تلفزيون البحرين في عمل كوميدي بعنوان «خِفْ علينا»، وهنا لم أشعر بخوف، بل بالعكس شعرت بالثقة لأن من شاركني في العمل هم زملائي في المسرح

بعدها، جاءتني الفرصة للمشاركة في أول عمل درامي كويتي وهو مسلسل «ريحانة» للفنانة القديرة حياة الفهد، حيث انتابني شعور كبير بالخوف والرهبة، ولا أنسى ما قاله لي مهندس الصوت خلال تصوير العمل: «اهدئي... فدقات قلبك تضرب على المايك»

إذا أردنا تصنيفك بين المرأة الخليجية التقليدية وبين المرأة العصرية أو «المودرن»، فمن تكونين؟

- أجدني أجمع النوعين، متطورة بفكري وأحلامي، ومع ذلك لم أتخلَ عمّا تربّيتُ عليه

شيء من.....

اقرأ على الموقع الرسمي
شارك مع أصدقائك

التعليقات

التعليقات ادناه يتحمل مسؤوليتها كاتبها ولا تمثل بالضرورة رأي دروازة نيوز ولا نملك الرقابة المسبقة عليها