الثلاثاء 18 مايو
10:41 م

رئيس التحرير : صلاح العلاج

ملك شركة دي أن أيه الكويتية للتجارة العامة

المصدر الراى

السمك في #رمضان... على مائدة «الأكّيلة»

الأربعاء 05 مايو

- منذر الأيوب:

- أهل الخبرة معتادون على أكل الأسماك ويعرفون تجنّب العطش

- مطبّق أو كبسة عيش مع سمك ودهن عداني لها مذاق آخر

- البائع مرتضى:

- إقبال كبير على تناول الأسماك على مائدة الإفطار

- ليس أكيداً أنّه يجلب العطش... ومجبوس الزبيدي أو المربين لا يقاوم فيما يتجنّب بعض الأشخاص تناول الأسماك في شهر رمضان، اعتقاداً منهم أنّها تُسبب العطش أثناء الصيام، يقتنص أهل الخبرة «الأكّيلة» وهم كثر، الفرصة لتكون وجبة السمك الطبق الرئيسي على مائدة الإفطار، بعيداً عن الأطباق الرمضانية التقليدية من دجاج أو لحوم، حيث يؤكد الواقع أن مقولة «منو يأكل سمك في رمضان؟» تدحضها نسبة الأقبال المرتفعة على طبخ الأسماك في البيوت، وعلى قوائم طلبات المطاعم التي تسجل معدلات مرتفعة تصل أحياناً إلى 90 في المئة، حسب ما أفاد صاحب مطعم أسماك

«قناصو الأسماك» يتحيّنون مدفع الإفطار، للاستمتاع بمطبق الهامور أو مجبوس السمك والنقرور والسبيطي والشعم والشيم «أكل أهل الحشيم»، ولا يعبأ متذوقو الأسماك بالعطش، نتيجة خبرتهم الكبيرة في تناول أنواعها، على الرغم من احتوائها نسبة أملاح عالية، ما قد يؤدي إلى الشعور الشديد بالعطش خلال نهار رمضان

ولا تغيب عن عشاق «الزفرة» أطباق الأسماك حتى على مائدة السحور، حيث يقول هاوي الطبخ المنزلي منذر الايوب أن «شهر رمضان لا يمنع الناس من تناول الأسماك، رغم أن هناك من يتحاشى أكل السمك في رمضان، بحجة أنه يسبب العطش للصائم، وهذا صحيح مع أنواع معيّنة من الأسماك مثل (البياح - الميد - الصبور) إلا أن هناك أسماكاً رائعة المذاق سواء على الفطور أو حتى على مائدة السحور مثل (النقرور الشيم السبيطي الشعم ).....

اقرأ على الموقع الرسمي
شارك مع أصدقائك

التعليقات

التعليقات ادناه يتحمل مسؤوليتها كاتبها ولا تمثل بالضرورة رأي دروازة نيوز ولا نملك الرقابة المسبقة عليها