الجمعة 07 مايو
1:42 م

رئيس التحرير : صلاح العلاج

ملك شركة دي أن أيه الكويتية للتجارة العامة

المصدر دروازة نيوز

1756 موظفاً وافداً في «التربية» شملهم الإحلال في 3 سنوات

الثلاثاء 13 أبريل
قال وزير التربية د ..علي المضف إنه تم إنهاء خدمات 1756 موظفا وافدا من العاملين في الوزارة في العام الدراسي الحالي والعامين السابقين.
وقال المضف في رده على سؤال برلماني للنائب د.محمد الحويلة: عدد الوظائف التي أحلت العمالة الكويتية فيها محل العمالة الوافدة في وزارة التربية والجهات التابعة لها تطبيقا لسياسة الإحلال وذلك منذ صدور قرار مجلس الخدمة المدنية رقم 11/2017 حتى تاريخ ورود السؤال كانت كالآتي:
 
العمالة الوافدة التي تم الاستغناء عنها في العام 2018/2019 بلغ (1297) موظفا.
 
العمالة الوافدة التي تم الاستغناء عنها للعام 2019/2020 بلغ (432) موظفا.
 
العمالة الوافدة التي تم الاستغناء عنها في العام 2020/2021 بلغ (27) موظفا، وجار حاليا اتمام اجراءات انهاء الخدمات لباقي المشمولين بالإحلال نظرا لتوقف العمل بسبب أحداث (كورونا).
 
أما العمالة الوافدة المشمولة بالإحلال للعام 2021/2022 فإنه يجري حاليا تحديد اسماء المشمولين بالإحلال في كل قطاع من قطاعات الوزارة.
 
وجاء في إجابة المضف عن البند الثاني من السؤال: عدد الوافدين المعينين بوزارة التربية من 1/7/2017 حتى 19/1/2021 بناء على الاحصائية المستخرجة من النظم المتكاملة بلغ (2376)، منهم (2365) بوظائف الهيئة التعليمية.
أما عن أسباب تعيين غير الكويتيين فإن ذلك يرجع إلى عدم توافر التخصصات المطلوبة في الخريجين الكويتيين، علما بأن ديوان الخدمة المدنية لا يسمح بتعيين غير الكويتيين في حال توافر نفس التخصصات من الكويتيين المسجلين بنظام التوظيف المركزي أولا وبعد ذلك يتم استيفاء العجز من غير الكويتيين، علما بأن الكويتيين المتقدمين لوظائف الهيئة التعليمية من خريجي كلية التربية والتربية الأساسية (حديثي التخرج) يتم تعيينهم بالوزارة.
 
فيما أوضحت الإجابة عن البند الثالث من السؤال أن عدد العمالة الوافدة التي تم الاستغناء عنها منذ صدور القرار المشار إليه حتى تاريخ السؤال بلغ (1756) موظفا وافدا بكل المجموعات الوظيفية.
 
هذا، وجاء في إجابة د.المضف عن البند الرابع من السؤال أن عدد الموظفين الوافدين العاملين بوزارة التربية يبلغ 29747 موظفا، علما بأن الإحلال يتم وفقا لما يرد من ديوان الخدمة المدنية.
 
الانباء
شارك مع أصدقائك

التعليقات

التعليقات ادناه يتحمل مسؤوليتها كاتبها ولا تمثل بالضرورة رأي دروازة نيوز ولا نملك الرقابة المسبقة عليها