الجمعة 07 مايو
6:34 م

رئيس التحرير : صلاح العلاج

ملك شركة دي أن أيه الكويتية للتجارة العامة

المصدر القبس

خالد احمد الطراح: ضحايا العمل الوطني

الأحد 11 أبريل

فرحتي بحجم إحباط سنين من عمر هذا الوطن الغالي، وبحجم مفاجآت حملتها الأيام وجعلتنا نكابدها مرغمين وليس مخيرين بالقبول بخيبة الأمل والإحباط السياسي!

فتطور الخدمات النفسية أصبح خبراً مفرحاً، حتى يجد المواطن على الأقل الرعاية المناسبة حين تتعاظم حالات الإحباط أكثر مما هي عليه اليوم!

أنا وربما مثلي كثر حزينون على تدهور الوضع العام، وتلاشي بريق الإصلاح، الذي استغله كثيرون للوصول إلى مناصب عليا وتكوين ثروات على حساب البلد!

البعض دخلوا بوابة الوزارة، وآخرون بوابة مجلس الأمة، واليوم هم في مقدمة صفوف ذوي النفوذ، لكن الإصلاح من تاريخ الماضي، الذي بات محل تندر في مجالسهم، بعد أن تحققت مصالحهم

فقد وصل هؤلاء إلى مواقع مؤثرة في ترشيح الوزراء والقياديين، وأيضا في إقصاء من لا يسير على هواهم!

حالات الاكتئاب وفقا لوزارة الصحة «قد تصل الى %30» مما استدعى الوزارة إلى اطلاق حملة «تقبل» من أجل معالجة ظاهرة انتشار حالات الاكتئاب، خصوصا بين الشباب من الجنسين

«تقبل»، بالتأكيد توجه سيكولوجي سليم إذا كانت مصادر الاكتئاب اجتماعية بحتة، لكن حالات الاكتئاب ليست بالضرورة اليوم أن تكون اجتماعية ونفسية المصادر، بل ممكن أن تكون سياسية، فالشعور بالإحباط ليس بسبب الضغوط النفسية، وإنما بسبب اصطدام المواطن والشباب تحديدا بمعوقات وتعقيدات تدفع نحو الإحباط والاغتراب من واقع مثقل بترسبات سياسية معقدة، خصوصا إذا كان الانسان بسيطا وليس بيده.....

اقرأ على الموقع الرسمي
شارك مع أصدقائك

التعليقات

التعليقات ادناه يتحمل مسؤوليتها كاتبها ولا تمثل بالضرورة رأي دروازة نيوز ولا نملك الرقابة المسبقة عليها