الإثنين 12 ابريل
3:30 م

رئيس التحرير : صلاح العلاج

ملك شركة دي أن أيه الكويتية للتجارة العامة

المصدر الانباء

الجائحة.. والتجربة الكوبية! - بقلم : يوسف عبدالرحمن

الخميس 08 أبريل

بقلم : يوسف عبدالرحمن

أزمة كورونا كوفيد 20 - 2021م المتجددة ذكرتني بما سمي بالأزمة ما بين الولايات المتحدة الأميركية وهافانا عام 1962 عندما أظهرت صور استطلاع التقطت من طائرة تجسس أميركية وجود قواعد وصواريخ سوفييتية تحت الإنشاء في كوبا، فكانت المواجهة التي سميت، إذا أنا مو غلطان، أزمة الصواريخ، حيث فكرت أميركا في ضرب كوبا لكنها تراجعت ثم استقر الرأي على عمل حظر عسكري عليها

13 يوما شغلت العالم، وكان العالم على شفا حرب نووية في خليج الخنازير أتبعها الرئيس فيدل كاسترو بقانون يمنع الكوبيين من الهجرة إلى الولايات المتحدة خوفا من أن تجندهم أميركا في المخابرات الأميركية أو في جيش كوبا الحر المعارض والمناوئ لكاسترو!

في عام 1980 أعلن الرئيس الأميركي كارتر أن أبواب الولايات المتحدة مفتوحة لكل الكوبيين، وانهم سيحصلون على رواتب ومساكن مجانية، فيما رد الرئيس الكوبي الشيوعي بأنه جهز 600 قارب في ميناء هافانا لكل من يرغب في الهجرة الى أميركا، فاحتشد أكثر من 125 ألف كوبي وركبوا القوارب متجهين إلى الولايات المتحدة وشحن مع هؤلاء المهاجرين كل أرباب السوابق المجرمين، فكانت المفاجأة؟

فوجئت أميركا بالحشود الكوبية وامتنعت عن استقبالهم وتركتهم أسابيع أمام مرأى ومسمع العالم وتوفي منهم العشرات أغلبهم من الشيوخ والعجائز والأطفال قبل أن يتم وضعهم في ملاجئ جزيرة غوانتانامو سيئة الذكر الكوبية المحتلة من الأميركان!

الغريب في هذا الموضوع أنه بعد خروج هؤلاء من كوبا انتعش الاقتصاد.....

اقرأ على الموقع الرسمي
شارك مع أصدقائك

التعليقات

التعليقات ادناه يتحمل مسؤوليتها كاتبها ولا تمثل بالضرورة رأي دروازة نيوز ولا نملك الرقابة المسبقة عليها