الإثنين 12 ابريل
2:43 م

رئيس التحرير : صلاح العلاج

ملك شركة دي أن أيه الكويتية للتجارة العامة

المصدر الراى

تركي الفيصل: خطر #إيران لا ينحصر في برنامجها النووي

الخميس 08 أبريل

من دائرة النقاشات المغلقة لإحياء الاتفاق النووي الايراني في فيينا إلى المنامة، ارتفعت صرخة تحذير وتنبيه لدول الخليج العربية، بضرورة الاستعداد ليوم تعلن فيه إيران امتلاكها السلاح النووي، وفق ما جاء على لسان رئيس مجلس إدارة مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الاسلامية الأمير تركي الفيصل، الذي أكد أن العودة للاتفاق النووي الموقع بينها وبين الغرب، لن يحل المشكلة

ففي العاصمة البحرينية، جمعت منصة إعلامية، أمس، عبر منتدى صحيفة «البلاد» البحرينية، أكثر من 60 شخصية عربية قيادية، ومنظمات من المجتمع المدني تطالب بضرورة مشاركة دول الخليج العربية في أي اتفاق نووي مع إيران، والتصدي لبرامج تطوير الصواريخ البالستية الإيرانية، ولتدخلات طهران في الشؤون الداخلية لدول المنطقة وخططها التوسعية

المنتدى بدأ بشرح مفصل للأمير تركي الفيصل، تحدث فيه عن المشهد الاقليمي في المنطقة، مشدداً على ضرورة أن يكون للعرب موقع في العالم في كل القضايا بما فيها مواجهة الملف النووي الايراني «نحن كعرب إما نكون فاعلين أو معفولاً بهم»

وقال إن «خطر القيادة الإيرانية ماثل للعيان في الهيمنة السياسية والتدخلات في شؤون دولنا، وسعيها الحثيث لامتلاك التقنية النووية وبالتالي امتلاك سلاح نووي وسط غموض نواياها»

وأكد أنه «لا يمكن تجاهل سلوك القيادة الإيرانية وفصله عن مخاطر البرنامج النووي وبرنامج الصواريخ البالستية التي تحمل الرؤوس النووية والمسيرات المفخخة»، مشيراً إلى أن «المنطقة تعيش كل يوم هذا الخطر إذ لم تتوانَ هذه القيادة عن العمل لتحقيقه، ولا ندري ما الذي ستقدم عليه مستقبلاً»

وشدد على أن إيران خطر حقيقي من خلال محاولاتها خلال الـ 40 عاما لتنفيذ سياساتها، وعلى الرغم من أننا لا نكن عداءً لإيران ولا لشعبها كجيران ومسلمين، لكن يلزم الحفاظ على أمننا وهذا يحتم تحقيق توازن قوى معها، فالخلل يسمح للقيادة الإيرانية باستغلال الثغرات

وأضاف «إن خطر إيران لا ينحصر في برنامجها النووي الذي.....

اقرأ على الموقع الرسمي
شارك مع أصدقائك

التعليقات

التعليقات ادناه يتحمل مسؤوليتها كاتبها ولا تمثل بالضرورة رأي دروازة نيوز ولا نملك الرقابة المسبقة عليها