الثلاثاء 13 ابريل
9:39 م

رئيس التحرير : صلاح العلاج

ملك شركة دي أن أيه الكويتية للتجارة العامة

المصدر الانباء

فيروس كورونا: دراسة جديدة تفيد بأن كوفيد-19 "يزيد خطر الإصابة بالاكتئاب والخرف والسكتة الدماغية"

الخميس 08 أبريل

توصل باحثون إلى أن الأشخاص الذين أصيبوا بكوفيد-19في الأشهر الستة الماضية كانوا أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب والخرف والذهان والسكتة الدماغية

ووجد الباحثون أن ثلث من أصيبوا بعدوى كوفيد في السابق إما أصبحوا يعانون من حالات نفسية أو عصبية، وإما حدثت لهم انتكاسات لحالات كانت قائمة بالفعل

وكان المصابون الذين نقلوا إلى المستشفيات أو أقسام العناية الفائقة أكثر عرضة للخطر

ومن المرجح أن السبب في هذا هو تبعات التوتر وكذلك وجود تأثير مباشر للفيروس على المخ

وفحص علماء في بريطانيا السجلات الطبية الإلكترونية لأكثر من نصف مليون مريض في الولايات المتحدة، ونظروا في احتمال إصابتهم بحالة من الحالات المرضية العصبية أو النفسية الـ14 الشائعة، التي تشمل:

النزيف الدماغي

السكتة الدماغية

الشلل الرعاش

متلازمة غيلان باريه

الخرف

الذهان

اضطرابات المزاج

الاضطرابات التي يسببها القلق

وأوضح الباحثون أن القلق واضطرابات المزاج كانت أكثر ما شُخّص بين المصابين بكوفيد-19 شيوعا، وأنه من المرجح أن يرجع ذلك إلى ضغوط تجربة المرض الشديد أو نقلهم إلى المستشفى

ومن الأكثر ترجيحا أن حالات مثل السكتة الدماغية والخرف كانت بسبب تأثيرات الفيروس البيولوجية، أو رد فعل الجسم على العدوى بشكل عام

ولم يرتبط كوفيد-19 بزيادة احتمال الإصابة بمتلازمة باركنسون أو متلازمة غيلان باريه (التي قد تنجم عن الإصابة بالإنفلونزا)

السبب والنتيجة

كانت الدراسة قائمة على الملاحظة، لذلك لم يتمكن الباحثون من تحديد إن كان كوفيد قد تسبب في أي من التشخيصات السابقة، وإن كان من الممكن أن إصابة بعض الأشخاص بسكتة دماغية أو اكتئاب في الأشهر الستة كانت ستحدث بغض النظر عن الإصابة بالفيروس

ومن خلال مقارنة مجموعة من الأشخاص الذين أصيبوا بكوفيدـ19بمجموعتين أخريين، الأفراد في إحداهما مصابون بالإنفلونزا، وفي الثانية بالتهابات في الجهاز التنفسي، توصل الباحثون في جامعة أكسفورد إلى أن كوفيد مرتبط بحالات دماغية لاحقة، أكثر من أمراض الجهاز التنفسي الأخرى

وحرص الباحثون على توافق المشاركين في ما بينهم في العمر، والجنس، والعرق، والظروف الصحية، حتى يمكن إجراء المقارنة

وتبين أن المصابين بكوفيد أكثر عرضة للإصابة باضطراب نفسي أو عصبي، بنسبة 16 في المئة، مقارنة بالمصابين بالتهابات أخرى في الجهاز التنفسي، وأكثر عرضة بنسبة 44 في المئة ممن تعافوا من الأنفلونزا

وبالإضافة إلى ذلك، فكلما كانت إصابة المريض بكوفيد أكثر خطورة، زاد احتمال تعرضه لاحقا.....

اقرأ على الموقع الرسمي
شارك مع أصدقائك

التعليقات

التعليقات ادناه يتحمل مسؤوليتها كاتبها ولا تمثل بالضرورة رأي دروازة نيوز ولا نملك الرقابة المسبقة عليها