الإثنين 12 ابريل
4:11 م

رئيس التحرير : صلاح العلاج

ملك شركة دي أن أيه الكويتية للتجارة العامة

المصدر الجريدة

شركة كامكو إنفست : استقطبنا أكثر من 623 مليون دولار خلال 2020. انتصار السويدي: الشركة تتمتع بمركز مالي قوي وبحقوق مساهمين قدرها 50 مليون دينار. فيصل صرخوه : المكاتب الإقليمية تواصل ترسيخ حضورها بالأسواق التي تعمل بها وتعزيز عروضها وبناء قاعدة عملائها

الخميس 08 أبريل

أكدت السويدي أن «كامكو إنفست» خفضت إجمالي التزاماتها بمقدار 3.8 ملايين دينار، بنسبة 5.5%، ليصل إلى 64.8 مليوناً في نهاية ديسمبر 2020، لافتة إلى أن الشركة تتمتع بمركز مالي قوي وبحقوق مساهمين بلغت 50 مليون دينار في نهاية عام 2020

عقدت شركة كامكو إنفست، شركة مالية إقليمية غير مصرفية تدير أصولاً لمصلحة العملاء وتعد من الأكبر حجماً في المنطقة، جمعيتها العامة العادية للسنة المالية المنتهية في 31 ديسمبر 2020 ومنتدى الشفافية، ووافق المساهمون على جميع البنود المدرجة في جدول الأعمال

وعقدت الجمعية العامة برئاسة نائبة رئيس مجلس الإدارة انتصار السويدي، التي تلت تقرير مجلس الإدارة، مبينة أن عام 2020 كان استثنائياً على جميع الصعد وسط تفشي فيروس كورونا، الذي أثّر على كل نواحي الحياة، وألحق الضرر بالأسواق المختلفة في كل أنحاء العالم، وشهد الاقتصاد العالمي أعمق ركود منذ الحرب العالمية الثانية مما أدى إلى ارتفاع مستويات البطالة

وأضافت السويدي أن الأسواق المالية العالمية وصلت إلى أدنى مستوياتها المسجلة في عدة سنوات خلال فترة ذروة الجائحة في الربع الثاني من عام 2020 مع انخفاض أسعار النفط الخام إلى أدنى مستوياتها في ثلاثة عقود على الأقل، وقد وصف صندوق النقد الدولي الوضع بأنه أسوأ انكماش اقتصادي منذ الكساد الكبير

وأوضحت أنه وسط تلك التداعيات سارعت الحكومات بالاستجابة على كل الصعد وقامت بإقرار حزم مالية هائلة وإدخال إصلاحات محددة لكل قطاع وفقاً لما تقتضيه الحاجة، كما تم تبني سياسات نقدية فائقة التيسير وخفض معدلات الفائدة إلى أدنى مستوياتها التاريخية

وذكرت أن حال دول مجلس التعاون الخليجي لم يكن أفضل، فبالإضافة إلى التداعيات التي شهدتها دول العالم جراء الجائحة، كان لانخفاض أسعار النفط أثر كبير على ميزانيات الدول وعمق من تبعات هذه الأزمة وأنهت أسواق الأسهم العام بتراجع جميع الأسواق باستثناء سوقي السعودية وقطر

ولفتت السويدي إلى أنه كسائر الشركات، أدى الاقفال وتباطؤ الأعمال وأداء أسواق المنطقة إلى تكبد الشركة خسائر صافية بلغت 2.7 مليون دينار (خسارة السهم 7.85 فلوس) خلال عام 2020 متأثرة بخسائر غير محققة مقابل أرباح صافية بقيمة 3 ملايين دينار في عام 2019 (بربحية سهم 12.47 فلساً)

وبينت أن إجمالي الإيرادات خلال العام بلغ 15.1 مليون دينار فيما بلغ إجمالي الإيرادات من الرسوم والعمولات 15.0 مليوناً، علاوة على ذلك، تمكنت \"كامكو إنفست\" من ترشيد قاعدة تكاليفها إذ انخفضت المصاريف العمومية والإدارية بنسبة 26.5 في المئة في 2020 لتصل إلى 14.3 مليوناً نتيجة لعدد من الإجراءات التي اتخذتها الشركة لترشيد نفقاتها التشغيلية لمواكبة ظروف السوق واستكمال استراتيجية الشركة بعد الاندماج

وأكدت السويدي أن الشركة خفضت إجمالي التزاماتها بمقدار 3.8 ملايين دينار، بانخفاض بنسبة 5.5 في المئة، لتصل إلى 64.8 مليوناً في نهاية ديسمبر 2020 وتتمتع بمركز مالي قوي وبحقوق مساهمين بلغت 50.0 مليوناً في نهاية عام 2020 وبتصنيف ائتماني طويل الأجل عند مستوى \"BBB\" وتصنيف قصير الاجل عند \"A3\" مع نظرة مستقبلية مستقرة من قبل \"كابيتال إنتليجنس\"

بدوره، قدم فيصل صرخوه الرئيس التنفيذي شرحاً مفصلاً عن سير أعمال وانجازات الشركة خلال العام المنصرم، إذ نجحت الشركة في استقطاب أكثر من 623 مليون دولار استثمارات في العديد من المنتجات والصفقات، ووزعت حوالي 49 مليون دولار للعملاء (توزيعات رأس المال والدخل) وفي نهاية ديسمبر 2020 بلغ إجمالي الأصول المدارة 3.9 مليارات دينار كويتي (12.9 مليار دولار). وأضاف صرخوه أن صناديق الأسهم والمحافظ المدارة واصلت تحقيق أداءً فاق أداء مؤشرات القياس الخاصة بها وحصلت ثلاثة صناديق تديرها الشركة على جوائز من ريفينيتيف ليبر لعام 2020 تقديراً لأدائها المتميز والمستمر والمعدل حسب المخاطر مقارنة بمنافسيها

وذكر أن فريق الاستثمارات العقارية أتم عمليتي استحواذ على استثمارين عقاريين إضافة إلى عمليتي تخارج ناجحتين من استثمارين عقاريين في قطاعي المكاتب والخدمات اللوجستية في كل من الولايات المتحدة الأميركية والمملكة المتحدة محققين عوائد للعملاء فاقت العوائد المستهدفة

ولفت إلى أن الأصول العقارية المدارة تضم حالياً 14 عقاراً بقيمة إجمالية 1.1 مليار دولار وبمساحة إجمالية قدرها 3.5 ملايين قدم مربعة، وتحقق العقارات المدارة عوائد سنوية مستقرة للمستثمرين بقيمة 40 مليون دولار لتصل بذلك نسبة متوسط العوائد النقدية إلى 7.8 في المئة من قيمة المبلغ المستثمر

وأشار إلى أن إدارة أصول الحالات الخاصة قدمت خدمات صممت خصوصاً لإدارة أصول العملاء ممن يبحثون عن تعزيز قيمة استثماراتهم وتحقيق أعلى العوائد لمحفظة الأصول ذات الحالات الخاصة التي تغطي فئات أصول متعددة مع التركيز على منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

وقال صرخوه إن الإدارة نجحت في تطبيق استراتيجيات الاستثمارات التي تقوم بإدارتها وأسفرت عن تحقيق تدفقات نقدية للعملاء بلغت قيمتها 477 مليون دولار منذ تأسيسها في عام.....

اقرأ على الموقع الرسمي
شارك مع أصدقائك

التعليقات

التعليقات ادناه يتحمل مسؤوليتها كاتبها ولا تمثل بالضرورة رأي دروازة نيوز ولا نملك الرقابة المسبقة عليها