الأحد 11 ابريل
5:58 م

رئيس التحرير : صلاح العلاج

ملك شركة دي أن أيه الكويتية للتجارة العامة

المصدر دروازة نيوز

احتجاجات الشوارع في لبنان تدخل يومها السابع

الإثنين 08 مارس

أحرق متظاهرون إطارات لإغلاق الطرق الرئيسية في مختلف أرجاء لبنان لليوم السابع على التوالي اليوم الاثنين نتيجة الغضب من الأزمة الاقتصادية التي تشهدها البلاد منذ أكثر من عام والجمود السياسي المستمر منذ سبعة أشهر.

وقالت باسكال نهرا، وهي متظاهرة في جل الديب، «قلنا عدة مرات وسنرجع نعيد إنه سيكون هناك تصعيد لأن الدولة ما عم تحس على دمها (لا تفعل شيئا)...مشهد 17 تشرين يجب أن يتكرر ونحن سنبقى بالشارع واليوم ستكون مفتوحة».

وكانت الاحتجاجات في بداية الأزمة المالية في لبنان عام 2019 قد دفعت بمئات الآلاف للخروج للشوارع لإسقاط الحكومة.

واليوم الاثنين أغلقت ثلاثة طرق رئيسية تؤدي إلى العاصمة بيروت جنوبا من الزوق وجل الديب والدورة. وفي بيروت نفسها أغلق المحتجون طريقا رئيسيا أمام مصرف لبنان المركزي.

وفي صور حاول رجل إحراق نفسه بعدما سكب البنزين على جسمه لكن الدفاع المدني أوقفه في الوقت المناسب وفقا لما نشرته الوكالة الوطنية للإعلام الرسمية.

وفقد عشرات الآلاف وظائفهم بسبب الأزمة التي أدت أيضا لتجميد الحسابات المصرفية وبدأ كثيرون يعانون من الجوع.

وبعد انفجار دمر مناطق بأكملها في بيروت في أغسطس استقالت الحكومة.

لكن رئيس الوزراء المكلف سعد الحريري على خلاف مع الرئيس ميشال عون ولم يتمكن من تشكيل حكومة جديدة تنفذ الإصلاحات المطلوبة لصرف مساعدات دولية بمليارات الدولارات.

ومنذ تراجع قيمة الليرة اللبنانية إلى مستوى قياسي جديد يوم الثلاثاء الماضي يغلق المحتجون الطرق الرئيسية يوميا.

وهدد حسان دياب رئيس حكومة تصريف الأعمال بالاستقالة لزيادة الضغط على من يعطلون تشكيل حكومة جديدة.

وذكرت الوكالة الوطنية للإعلام إن دياب سيجتمع مع الرئيس عون وعدد من وزراء حكومة تصريف الأعمال وحاكم مصرف لبنان والمسؤولين الماليين والأمنيين اليوم الاثنين.

وانتقد البطريرك الماروني بشارة بطرس الراعي الساسة في عظته أمس الأحد قائلا «تصالحوا أيّها المسؤولون مع السياسة، ومع الشعب الذي بدّدتم ماله وآماله... ولم يعد له سوى الشارع. فنزل يُطالبُ بحقوقِه».

وأضاف الراعي «كيف لا يثورُ هذا الشعبُ وقد أخذ سعر صرفِ الدولار الواحد يتجاوز 10000 ليرة لبنانيّة بين ليلةٍ وضحاها؟ كيف لا يثور هذا الشعبُ وقد هَبطَ الحدُّ الأدنى للأجورِ إلى 70 دولاراً».

ودعا الراعي إلى عقد مؤتمر دولي برعاية الأمم المتحدة لمساعدة لبنان.
 

شارك مع أصدقائك

التعليقات

التعليقات ادناه يتحمل مسؤوليتها كاتبها ولا تمثل بالضرورة رأي دروازة نيوز ولا نملك الرقابة المسبقة عليها