الثلاثاء 13 ابريل
10:20 م

رئيس التحرير : صلاح العلاج

ملك شركة دي أن أيه الكويتية للتجارة العامة

المصدر الراى

محمد صادق بهبهاني يكتب| الإحلال والانحلال

الإثنين 01 مارس

نسمعُ كثيراً عن سياسة الإحلال الحكومية أو مطالبات نيابية في هذا الشأن، ولكن في الحقيقة أن المشكلة لدينا هي مزاحمة غير الكويتيين للكويتيين في القطاع الحكومي، وهي المعضلة التي يجب علينا حلّها!

هل مشكلة المشاكل لدينا هي الـ80 ألف غير كويتي العاملين في القطاع الحكومي، مع ملاحظة أن أعداد الكويتيين العاطلين عن العمل تتراوح بين 15 - 20 ألفاً، فهل إحلال هؤلاء مكان غير الكويتيين هو ما سيحل المشكلة؟ وهل باستطاعة الكويتيين العاطلين عن العمل القيام بالوظائف التي يقوم بها من يتم إحلالهم بدلاً منهم؟ شخصياً لم أجد إحصائية بذلك

اختزال حل مشكلة التوظيف والتركيبية السكانية في موضوع الإحلال هو تسفيه للوضع، وإظهاره وكأن أم مشاكلنا تقع في الـ80 ألفاً العاملين في القطاع الحكومي، حتى مارس البعض الانحلال الأخلاقي عبر طرح هذا الموضوع بشكل عنصري بغيض، بعيد عن جوهر المشكلة، ويتم فيه خلط المواضيع واختلاق قصص وأساطير متناسين أنه وفي مقابل 80 ألف موظف غير كويتي في الحكومة هناك 800 ألف عمالة منزلية وأكثر من مليونين و700 ألف غيرهم، منهم مليون و200 ألف يعملون في الخاص!

الغريب أن الكثير ممن يطرحون هذا الموضوع بطريقة عنصرية، هم من يحملون أيضاً ثقافة الاعتماد على غير الكويتي في كل شيء. فمنهم مثلاً من يعتمد على غير الكويتي حتى في تجهيز كوب شاي في المنزل، والذهاب إلى الجمعية أو التموين أو ملء أكياس المشتريات أو تبديل (لمبة) في البيت، أو مراجعة دائرة حكومية وتربية الأبناء وغيرها، بل ومنهم من يتناسى تجارة الإقامات، التي لا بد أن يكون متورّطاً فيها مواطن بشكل أو.....

اقرأ على الموقع الرسمي
شارك مع أصدقائك

التعليقات

التعليقات ادناه يتحمل مسؤوليتها كاتبها ولا تمثل بالضرورة رأي دروازة نيوز ولا نملك الرقابة المسبقة عليها