الإثنين 01 مارس
7:39 ص

رئيس التحرير : صلاح العلاج

ملك شركة دي أن أيه الكويتية للتجارة العامة

المصدر الراى

605 ملايين دولار أرباح «زين» في 2020

الثلاثاء 23 فبراير

- أحمد الطاحوس: «زين» حرصت منذ بداية الأزمة على توفير خدمات الاتصالات لتقليل الآثار الاجتماعية والاقتصادية

- بدر الخرافي: مجلس الإدارة أوفى بالتزاماته الخاصة بسياسة توزيع الأرباح للمساهمين رغم ظروف الجائحة أعلنت مجموعـة زين للاتصالات، نتائجها المالية المجمعة عن السنة المالية المنتهية في 31 ديسمبر 2020، بتسجيلها إيرادات بنحو 1.63 مليار دينار (5.3 مليار دولار)، مقارنة مع 1.7 مليار دينار (5.5 مليار دولار) عن العام 2019

وأوضحت «زين» أن أرباحها قبل خصم الضرائب والفوائد والاستهلاكات بلغت 673 مليون دينار (2.2 مليار دولار)، مقارنة مع 728 مليون دينار (2.4 مليار دولار) عن العام 2019، ما عكس هامش أرباح قبل خصم الضرائب والفوائد والاستهلاكات بنسبة 41 في المئة

وبينت المجموعة أن أرباحها السنوية الصافية بلغت 185 مليون دينار بربحية 43 فلساً (605 ملايين دولار)، مقارنة مع 217 مليون دينار (715 مليون دولار)، عن العام 2019، وأنها سجلت معدلات نمو قوية في إيرادات خدمات البيانات بنسبة 9 في المئة إلى نحو 2.2 مليار دولار، لتمثل 41 في المئة من الإيرادات المجمعة عن العام 2020، بينما بلغت قاعدة العملاء 47.8 مليون عميل فعال

وكشفت أن مؤشراتها المالية جاءت متأثرة بتحديات فيروس كورونا المستجد، التي تسببت في اضطرابات واسعة في الأسواق الإقليمية والعالمية، نتيجة الإغلاقات الكلية والجزئية، والحد من حركة التنقل والسفر، وما تبعها من إجراءات احترازية، إذ تقدر حجم هذه التأثيرات بنحو 417 مليون دولار

وتأثرت المؤشرات المالية الرئيسية بترجمة العملة، التي ترجع في الغالب إلى انخفاض قيمة العملة في السودان والعراق، إذ كلف المجموعة 110 ملايين دولار على مستوى الإيرادات، ونحو 50 مليون دولار على مستوى أرباحها قبل خصم الضرائب والفوائد والاستهلاكات، و16 مليون دولار على مستوى الأرباح الصافية

الربع الرابع

عن المؤشرات المالية الفصلية لفترة الربع الأخير، سجلت المجموعة إيرادات بقيمة 432 مليون دينار (1.4 مليار دولار)، مقارنة مع 439 مليون دينار (1.4 مليار دولار) عن الفترة نفسها من العام 2019

وبلغت الأرباح قبل خصم الفوائد والضرائب والاستهلاكات الـ «EBITDA» في الربع الأخير 172 مليون دينار (563 مليون دولار)، مقارنة مع 191 مليون دينار (629 مليون دولار)، ما عكس هامش أرباح قبل خصم الفوائد والضرائب والاستهلاكات بنسبة 40 في المئة، بينما بلغت الأرباح الصافية 54 مليون دينار (176 مليون دولار)

وأوصى مجلس الإدارة بتوزيع أرباح نقدية بقيمة 33 فلساً للسهم الواحد، عن السنة المالية المنتهية في 31 ديسمبر 2020، على أن تخضع هذه التوصية لموافقة الجمعية العمومية والجهات المختصة

أثر «كورونا»

وقال رئيس مجلس إدارة المجموعة أحمد الطاحوس، إن فيروس كورونا أثّر بشكل واسع على شريان الحياة الاقتصادية، إذ تسببت الجائحة في اضطرابات واسعة في الأسواق الإقليمية والعالمية، ولذلك كانت «زين» حريصة من بداية الأزمة على توفير خدمات الاتصالات لتقليل الآثار الاجتماعية والاقتصادية، إذ أسهمت التغطية الواسعة لشبكاتها في استمرار الأنشطة الاقتصادية والتعليمية، وحافظت على الاتصال بين الناس، مبيناً أن الحلول الرقمية التي قامت بتطويرها لقطاع الأعمال مكنت مسارات العمل عن بعد

دور حاسم

من جهته، قال نائب رئيس مجلس الإدارة الرئيس التنفيذي للمجموعة، بدر ناصر الخرافي «قام قطاع الاتصالات بدور حاسم في حماية الأنشطة التجارية والاقتصادية خلال فيروس كورونا، فكان خط الدفاع الأول، وأكثر القطاعات مقاومة، وأدى الوضع الاستثنائي الذي شهدته الأسواق إلى زيادة الطلب على استخدام البيانات، كما أبرز مدى الأهمية الحيوية للبنية التحتية للاتصالات، وقوة تأثير الخدمات الرقمية»

وأمل أن يكون الجميع قد تجاوز الأسوأ في هذه الأزمة، بحيث بدأت الأسواق ترى علامات انتعاش، وإن كانت متفاوتة في عدد من القطاعات، خصوصاً التي سارعت منها إلى تحسين الحضور الرقمي لأعمالها، للحفاظ على نشاطها التجاري

وتابع أن هذه التطورات الأخيرة كشفت عن زيادة هائلة في تدفق البيانات، التي أصبحت المادة الخام لكل شيء، وأنه لذلك تعتمد «زين» على التنوع لتشكيل مستقبل رقمي أفضل لأسواقها الإقليمية، منوهاً بأنها أصبحت على وشك التحول نحو أجيال جديدة من المجتمعات، تكون فيها التطورات التكنولوجية القوة الدافعة للمجالات الاقتصادية والاجتماعية

وبين الخرافي «ساعدتنا الإجراءات الحاسمة التي اتخذناها خلال الجائحة في خفض حجم المصروفات بنحو 168 مليون دولار، بفضل التدابير الاستباقية لتحسين التكاليف بإعادة التفاوض على العقود وإدارة التدفقات النقدية، واستخدام البنية التحتية للمنصات الرقمية كحلول بديلة للوصول السريع إلى العملاء، والقيام بعمليات تدقيق في سلسلة التوريد، ومتابعة الخطط التشغيلية على مستوى جميع العمليات للتخفيف من آثار الإغلاقات الاقتصادية»

ولفت إلى نجاح المجموعة في التركيز على مبادرات الكفاءة التشغيلية لعملياتها، إذ تمكنت من خفض إجمالي صافي الدين بما يقارب مليار دولار، ما عزّز من المركز المالي للمجموعة

وأكد الخرافي أن هذه الظروف لم تمنع مجلس الإدارة من الوفاء بالالتزامات الخاصة، بسياسة توزيع الأرباح التي اعتمدتها «زين» كأول كيان مؤسسي يعتمد هذه السياسة في السوق الكويتية، بتوزيع أرباح نقدية بقيمة 33 فلساً للسهم الواحد كحد أدنى (تمثل 77 في المئة من الأرباح المحققة، وهي من الأعلى في أسواق المنطقة)، بفضل قوة الأداء التشغيلي لعملياتها، المدعوم بجهودها الاستباقية الحاسمة في التصدي لهذه التحديات غير الاعتيادية

وأشار إلى أن سياسة توزيع الأرباح التي اعتمدتها المجموعة لـ 3 سنوات تبرز الثقة في الإمكانات المستقبلية لإستراتيجية النمو الرقمي لخططها التشغيلية، التي تتطلع من خلالها إلى إطلاق العنان للقيمة الضخمة المحتجزة للفرص التي تقدمها الابتكارات الرقمية في أسواق الشرق الأوسط

تطوير الأعمال

قال الخرافي «ترتكز استراتيجيتنا (Sight4) على تطوير الأعمال من خلال الاستمرار في التحول الرقمي والتطوير والتحديث المستمر، والدخول في قطاعات أعمال جديدة تعزز من فرص النمو المتاحة»

وأفاد بأنه وكجزء من هذه الإستراتيجية، تواصل «زين» استثماراتها في بناء مجالات أعمال جديدة، تستهدف منها التحول إلى مزود رائد في مجالي تكنولوجيا المعلومات والاتصالات

وتابع «نعتمد في تحقيق هذه الأهداف بالتوسع المستمر في استثماراتنا في الجيلين الرابع والخامس، إذ ساعد الانتشار المتميز لشبكات الجيل الخامس في وضع (زين) على الخريطة العالمية لشبكات الجيل الخامس، بحيث أصبحنا الشركة الأكثر امتلاكا لشبكات الجيل الخامس في أسواق الشرق الأوسط، بعد طرح الشبكة الثالثة لها في البحرين بعد الكويت والسعودية

فرص النمو

أكد الخرافي تركيز«زين»بشكل أكبر الآن على تحسين أوجه التآزر بين عملياتها، والاستفادة من البصمة الجغرافية الهائلة لشبكاتها، للاستفادة من فرص النمو التي توفرها المنصات الرقمية، وتطبيقات الجيل الخامس، والزيادة الهائلة في الطلب على خدمات النطاق العريض

وكشف عن استثمار المجموعة في النفقات الرأسمالية 1.4 مليار دولار في العام 2020، جاءت غالبيتها لرسوم الطيف الترددي وتمديد رخص، ومشاريع تطوير الشبكات، وبناء مواقع جديدة، وتوسعة نطاق خدمات الألياف البصرية

وذكر أن إطلاق«زين داتا بارك» مركز «زين» الإقليمي للاستضافة السحابية والأمن السيبراني، سيخدم توجهات المجموعة الإستراتيجية في هذا المجال، حيث النمو المتوقع في الاستضافات السحابية والخدمات المدارة للشركات والكيانات الحكومية في أسواقها الرئيسية

قطاعات جديدة

أبدى الخرافي.....

اقرأ على الموقع الرسمي
شارك مع أصدقائك

التعليقات

التعليقات ادناه يتحمل مسؤوليتها كاتبها ولا تمثل بالضرورة رأي دروازة نيوز ولا نملك الرقابة المسبقة عليها