الإثنين 01 مارس
7:40 ص

رئيس التحرير : صلاح العلاج

ملك شركة دي أن أيه الكويتية للتجارة العامة

المصدر الجريدة

أ.د. غانم النجار .. حكومة الطوارئ بمواجهة الانسداد السياسي

الثلاثاء 23 فبراير

تعاني البلاد، منذ فترة طويلة، حالة انسداد سياسي، بلا ضوء في نهاية النفق، أو حتى بصيص أمل، لدرجة تشعرك بوجود حالة عجز قهرية لدى طرفي المعادلة السياسية (الحكومة والمجلس) عن حل المشاكل العالقة

تتحمل الحكومة الوزر الأكبر لذلك الجمود والتردي، لأنها تملك وتهيمن على كل وسائل التنفيذ، وتملك أدواته، بينما لا يملك المجلس إلا الرقابة والتشريع المحدودين وبقايا نصوص دستورية يتكئ عليها في مواجهة مناكفة حكومية مستمرة

بعد تحرير الكويت، توسعت الحكومة بتوزير النواب لأول مرة في تاريخها، بمواجهة مجلس متحفز، واستطاعت بذلك التكتيك أن تضمن دعماً نيابياً، تبين مثلاً في تحويل لجنة التحقيق في أحداث الغزو إلى لجنة تقصي حقائق

كانت تجربة التوسع في توزير النواب جيدة، وكان بالإمكان البناء عليها وتطويرها، إلا أن الحكومة عدلت عنها، ما إن تحقق لها ما أرادت، وعادت لصيغة الوزير المنتخب المحلل. نقول ذلك مع كامل الإدراك بضعف تجارب بعض النواب الوزراء، والتي لم تكن مشرفة، بل شهدت توظيفاً للمنصب الوزاري لمكاسب ذاتية أو انتخابية أو كليهما

وتختلف فكرة حكومة الطوارئ عن تجربة التوسع في التوزير بعد التحرير، حيث إنها ستتم في إطار اتفاق حكومي-برلماني على أولويات، ووضع جدول زمني لتنفيذ تلك الأولويات، الآنية والملحة أولاً، والخروج من.....

اقرأ على الموقع الرسمي
شارك مع أصدقائك

التعليقات

التعليقات ادناه يتحمل مسؤوليتها كاتبها ولا تمثل بالضرورة رأي دروازة نيوز ولا نملك الرقابة المسبقة عليها