الإثنين 01 مارس
7:47 ص

رئيس التحرير : صلاح العلاج

ملك شركة دي أن أيه الكويتية للتجارة العامة

المصدر دروازة نيوز

معمرة فرنسية عمرها 117 عاماً تنجو من «كورونا»

الأربعاء 10 فبراير

أعلن القائمون على رعاية الراهبة الفرنسية آندريه، أكبر معمّرة في أوروبا، أنها تعافت من مرض «كوفيد-19» وستحتفل بعيد ميلادها 117 هذا الأسبوع. وفي 16 يناير، تأكدت إصابة لوسيل راندون، التي عرفت باسم الأخت أندريه عندما انضمت إلى جمعية خيرية كاثوليكية في عام 1944، بفيروس كورونا في يناير الماضي، لكنها لم تظهر عليها أي أعراض.

ولدى سؤالها عما إذا كانت خائفة من إصابتها بفيروس كورونا، قالت الأخت أندريه التي تعيش في طولون بجنوب فرنسا لتلفزيون «بي إف إم» الفرنسي: «إنها لا تخشى الموت». وأضافت «لا، لم أكن خائفة... أنا سعيدة لوجودي معك». «لكنني أتمنى أن أكون في مكان آخر وأنضم لأخي الأكبر وجدي وجدتي».

وقال ديفيد تافيلا، المتحدث باسم دار المسنين في سانت كاثرين لابوري، «إنها بخير». وأضاف: «نحن نعتبرها قد شفيت. إنها هادئة للغاية وتتطلع إلى الاحتفال بعيد ميلادها الـ 117 يوم الخميس». وتابع بقوله: «لقد كانت محظوظة جداً».

وقال مقدمو الرعاية: على الرغم من أن الأخت أندريه كفيفة لكنها مفعمة بالحيوية، ستحتفل بعيد ميلادها هذا الأسبوع. وُلدت الأخت آندريه في 11 فبراير 1904، وهي ثاني أكبر شخص معمّر على قيد الحياة، وفقًا لقائمة التصنيف العالمي لأبحاث الشيخوخة (GRG). واليابانية كاني تاناكا هي أكبر شخص معمّر في العالم إذ بلغت 118 عاماً في الثاني من يناير.

 

شارك مع أصدقائك

التعليقات

التعليقات ادناه يتحمل مسؤوليتها كاتبها ولا تمثل بالضرورة رأي دروازة نيوز ولا نملك الرقابة المسبقة عليها