السبت 27 فبراير
1:04 م

رئيس التحرير : صلاح العلاج

ملك شركة دي أن أيه الكويتية للتجارة العامة

المصدر دروازة نيوز

مصر تبدأ حملة التطعيم ضد كورونا بلقاح سينوفارم الصيني

الأحد 24 يناير
أعلنت وزيرة الصحة المصرية هالة زايد بدء المرحلة الاولى من توزيع وحقن لقاح (سينوفارم) الصيني ضد فيروس (كورونا المستجد - كوفيد 19) والتي تسهتدف بالخصوص الطواقم الطبية بمستشفيات العزل والفرز بجميع انحاء البلاد.
وشددت زايد خلال مؤتمر صحفي اليوم الأحد على ان التطعيمات "آمنة وخضعت لكافة التحاليل التي أثبتت فاعليتها.
واضافت أن الدراسات الخاصة باللقاح الصيني أثبتت فعاليته بنسبة 86 بالمئة "و نجاحه ايضا في توليد أجسام مضادة وصلت نسبتها الى 99 بالمئة".
وذكرت انه تم تخصيص أكثر من 36 مركزا في مختلف انحاء البلاد من اجل توزيع اللقاح على المواطنين وفي مقدمتهم الفئات الأولى بالتطعيم وهم الطواقم الطبية في مستشفيات العزل والصدر والحميات ثم أصحاب الأمراض المزمنة وكبار السن.
واوضحت أن لقاحات (كورونا) المنتجة ثبت فعاليتها لمدة تتراوح من ثلاثة الى ستة أشهر "وهذا لا يغني تلقي اللقاح عن الالتزام بالاجراءات الاحترازية كما ان ما بين الجرعة الأولى والثانية 21 يوما وسيتم توفيرهما للشخص الراغب في التطعيم مع امكانية المتابعة الدقيقة والسريعة لكل الحاصلين على اللقاح".
واكدت أن جرعات ستصل مصر خلال الفترة المقبلة تباعا موضحة أنه سيتم التطعيم بها منها لقاحات (سينوفارم) الصيني و(أسترازينكا) البريطاني وغيرها من اللقاحات التي تعاقدت عليها مصر ومنها لقاحات تم التعاقد مع الاتحاد العالمي للقاحات (جافي) وستصل خلال الفترات المقبلة.
واوضحت انه سيتم تطعيم الفئات الأولى بالتطعيم تباعا بعد الانتهاء من تطعيمات الطواقم الطبية مشيرة الى أن الفئات الأكثر عرضة لمخاطر الاصابة والمضاعفات بفيروس (كورونا) من أصحاب الأمراض المزمنة "الأورام والفشل الكلوي والسكر والضغط وستكون لهم الأولوية في التطعيم باللقاح بعد التسجيل على موقع الكتروني سيتم اطلاقه".
ولفتت زايد الى ان التطعيمات ستكون اختيارية وبالمجان مناشدة المواطنين في الوقت ذاته ضرورة اتباع الاجراءات الاحترازية للوقاية من الفيروس كارتداء الكمامات والمداومة على غسيل اليدين والحفاظ على التباعد الاجتماعي وعدم التواجد في الأماكن المزدحمة.
شارك مع أصدقائك

التعليقات

التعليقات ادناه يتحمل مسؤوليتها كاتبها ولا تمثل بالضرورة رأي دروازة نيوز ولا نملك الرقابة المسبقة عليها