السبت 06 مارس
7:28 ص

رئيس التحرير : صلاح العلاج

ملك شركة دي أن أيه الكويتية للتجارة العامة

المصدر دروازة نيوز

جاسم السعدون: لو استمرت أسعار النفط خلال السنوات الـ 10 المقبلة بمعدل 60 دولارا فإن الصندوق السيادي سيخلو في 2029

الخميس 21 يناير

قال الخبير الاقتصادي ورئيس مجلس إدارة شركة الشال للاستشارات الاقتصادية جاسم السعدون، إن الاقتصاد الكويتي يعتبر من الاقتصادات الاستثنائية التي تعاني من «الورم»، ذلك أن مثل هذه الاقتصادات تعتمد على استهلاك ثروة النفط وصرفها.

واستعرض السعدون أداء الاقتصاد الكويتي خلال السنوات العشرين الأخيرة (2000-2020)، مبينا أن نمو الاقتصاد الكويتي خلال هذه الفترة كان بمعدل 5.4% كمعدل نمو سنوي مركب، في حين كان نمو النفقات العامة بمعدل ضعف نمو الاقتصاد، حيث ارتفعت النفقات العامة من 37% في 2000 إلى 65% في 2020، فيما ارتفع ميزان العمالة من 233 إلى 440 ألف عامل خلال نفس تلك الفترة، ما يعني أن الاقتصاد يستوعب عمالة أكثر من نصفها «بطالة مقنعة»، لكن إن استمرت النفقات العامة بنفس المعدل فإنها ستصبح بحجم الاقتصاد وهذا ما يجعل الاقتصاد غير مستدام.

وأضاف ان الاقتصاد غير المستدام هو الذي ينمو بمنشطات وليس من خلال نمو حقيقي، كما أن العمالة المواطنة مازالت ترتفع بشكل كبير، ومازلنا نستوعبها ما دام دخل النفط قادر على استيعابها، أما إذا انقطع النفط فكل شيء سيصبح غير مستدام.

ولفت إلى أن الاقتصاد الكويتي ليس مشوها على الصعيد الداخلي فحسب، وإنما حتى لو قارناه بالدول النفطية المجاورة لوجدنا أنه كان يشكل في العام 2000 نحو 10% من اقتصاد دول المجلس، وفي 2020 أصبح الاقتصاد القطري يعادل مرة وثلث الاقتصاد الكويتي، وهو ما يعني أن الدول الخليجية تنبهت وبدأت تعمل على تنويع اقتصادها.

وقال انه لو تنبهت الكويت في العام 2000 إلى أن اقتصادها استثنائي وقامت بضبط نمو النفقات العامة، لاستمر نمو الاقتصاد بنفس المعدلات في وقتنا الحالي، مشيرا إلى ان النفقات العامة كانت بحدود 37 مليار دولار في 2000 وكان حجم الإنفاق العام 14 مليار دولار، ولو حافظنا على نفس معدلات النمو لكان حجم النفقات اليوم 27.5 مليار دولار بدلا من 70 مليار دولار. وأضاف السعدون أنه لو استمرت الكويت على ما هي عليه، فستخسر في 2030 من حجم صندوق الأجيال القادمة 340 مليار دولار ويتبقى فيه 200 مليار، وبالتالي فإن مصيره سيكون مصير الاحتياطي العام. أما لو استمرت أسعار النفط خلال السنوات الـ 10 المقبلة بمعدل 60 دولارا فإن الصندوق السيادي سيخلو بحلول 2029.

 

الانباء

شارك مع أصدقائك

التعليقات

التعليقات ادناه يتحمل مسؤوليتها كاتبها ولا تمثل بالضرورة رأي دروازة نيوز ولا نملك الرقابة المسبقة عليها