الثلاثاء 02 مارس
2:07 ص

رئيس التحرير : صلاح العلاج

ملك شركة دي أن أيه الكويتية للتجارة العامة

المصدر القبس

أسعار #النفط تتعافى.. والإيرادات تتراجع! نتيجة انخفاض #الإنتاج.. والبيوع المستقبلية. متوسط الإنتاج 2.2 مليون #برميل بينما المقدر في الميزانية 2.5 مليون. جزء من الإنتاج الحالي يتم يباع بأسعار أكتوبر الماضي قبل موجة التعافي

الأربعاء 20 يناير

رغم ارتفاع أسعار النفط خلال الفترة الماضية، وتجاوزها حاجز الـ 50 دولاراً، فإن هذه الارتفاعات لم تنعكس بالشكل المأمول على الموازنة العامة، فبحسب إحصائيات وأرقام حكومية حصلت «القبس» على نسخة منها، فإن أرقام الإيرادات النفطية للبلاد لم تشهد تغييراً ملموساً يسهم في خفض العجز المالي المحقق في موازنة السنة المالية 2020/2021، التي ما زالت تعاني من عجز كبير من المتوقع أن يكون الأضخم في تاريخ الكويت، وذلك نتيجة سببين رئيسيين هما:

1 - خفض الإنتاج

- التخفيضات المتتالية في إنتاج الكويت النفطي وقفت حاجزاً أمام استفادة الموازنة من زيادة أسعار النفط، حيث كانت أي زيادة في سعر برميل النفط يقابلها خفض في الإنتاج. وتشير مصادر مسؤولة إلى أن الكويت ملتزمة بقرارات اتفاق «أوبك+» لخفض الإنتاج النفطي بهدف الحفاظ على مستويات سعرية مقبولة، وهو ما انتهى إلى انتعاش الأسعار قليلاً، موضحة أن متوسط إنتاج النفط الكويتي الشهري لم يقترب حتى من حجم الإنتاج المقدر له في موازنة السنة المالية الحالية والذي تم إقراره عند مستوى 2.5 مليون برميل يومياً، بينما متوسط الإنتاج الفعلي منذ بداية السنة المالية لم يتجاوز حاجز 2.2 مليون برميل يومياً، بعد إقرار خفض الإنتاج

وتضيف المصادر أن موازنة السنة المالية الحالية، التي تنتهي مارس المقبل، بنيت على أساس إنتاج 2.5 مليون برميل نفط يومياً بسعر.....

اقرأ على الموقع الرسمي
شارك مع أصدقائك

التعليقات

التعليقات ادناه يتحمل مسؤوليتها كاتبها ولا تمثل بالضرورة رأي دروازة نيوز ولا نملك الرقابة المسبقة عليها