السبت 28 نوفمبر
7:37 م

رئيس التحرير : صلاح العلاج

ملك شركة دي أن أيه الكويتية للتجارة العامة

المصدر الجريدة

دونالد ترامب يحاول تغيير نتائج الأصوات في المجمع الانتخابي

الأحد 22 نوفمبر

في محاولة تبدو عقيمة أفادت تسريبات بأن الرئيس دونالد ترامب يسعى لإقناع مسؤولين جمهوريين في ولايات حاسمة بإبطال نتائج الانتخابات ومنحه أصوات ولاياتهم في المجمع الانتخابي، بينما تتناقص فرص ترامب بتغيير نتائج الانتخابات عبر الطعون القضائية

في إطار محاولاته المضنية وغير المسبوقة لقلب نتائج انتخابات 3 نوفمبر لمصلحته، التقى الرئيس الأميركي دونالد ترامب الأعضاء الجمهوريين في مجلسي النواب والشيوخ بولاية بنسلفانيا، بعد ساعات من لقاء مماثل مع نظرائهم في ولاية ميشيغان

ومع تلقيه سلسلة من الهزائم في ساحات المحاكم، ذكرت 3 مصادر مطلعة أن فريق ترامب يعلق آماله على محاولة لدفع المجالس التشريعية الخاضعة لسيطرة الجمهوريين في الولايات الحاسمة، التي فاز بها خصمه الديمقراطي جو بايدن، لتنحية النتائج جانباً وإعلان ترامب فائزاً بالتصويت، في سابقة في التاريخ الأميركي الحديث تحتاج بعد ذلك إلى إقرار الكونغرس والمحكمة العليا لهذه الإجراءات

وأبلغت المصادر، بأن حملة ترامب تحولت إلى هذه الاستراتيجية الجديدة، التي تعتمد على إقناع المشرعين الجمهوريين بالتدخل نيابة عنه في الولايات الحاسمة لتقويض مصداقية النتائج

وهذا مسعى طويل المدى يركز حالياً على بنسلفانيا وميشيغان، لكن حتى وإن تحولت الولايتان لمصلحة ترامب فسيحتاج إلى قلب نتيجة التصويت في ولاية ثالثة للتفوق على بايدن في المجمع الانتخابي

ويسعى محامو ترامب لانتزاع سلطة تعيين أعضاء المجمع الانتخابي من حكام الولايات ونوابهم ومنحها لنواب جمهوريين بالمجالس التشريعية للولايات، بحجة أن الدستور يمنح هذه المجالس السلطة الأعلى

وفي ضربة لمحاولة ترامب قلب نتيجة التصويت، أكد زعيم الأغلبية الجمهورية في مجلس شيوخ ميشيغان مايك شيركي ورئيس مجلس النواب في الولاية الجمهوري لي شاتفيلد أنهما سيتبعان القانون والإجراءات التقليدية الخاصة بأعضاء المجمع الانتخابي في الولاية، وأنهما لم يطّلعا حتى الآن على أي معلومات قد تغير نتيجة الانتخابات في الولاية

ودعا الزعيمان الجمهوريان، في بيان مشترك، إلى التحقيق في حال ثبوت أي تزوير، وأوضحا أنهما أبلغا ترامب حاجة ميشيغان إلى أموال إضافية لمواجهة جائحة كورونا

وأضافا: «بصفتنا قائدي السلطة التشريعية، سنلتزم بالقانون والإجراءات الطبيعية فيما يخص المجمع الانتخابي في ميشيغان»

وسبق أن دعا فريق ترامب على لسان المحامية سيدني باول المجلسين التشريعيين بالولاية إلى منح الناخبين لترامب، وهو إجراء كان سيبطل التصويت الشعبي ويواجه تحديات قانونية

وقالت عضو مجس الشيوخ عن ولاية مين سوزان كولينز، في بيان، إن ترامب أمامه «طريق صحيح وطريق خاطئ» للاعتراض على ما يراه مخالفات انتخابية، موضحة أنه «تجميع الأدلة وتقديم طعون قضائية والطريق الخطأ هو محاولة الضغط على مسؤولي الانتخابات بالولاية»

وشددت كولينز على أنه يجب منح حملة بايدن المستحقات المالية والمكاتب والموارد الحكومية التي تحتاج إليها خلال المرحلة الانتقالية

تظاهرات واتهامات

من جهة أخرى، رفض قاض في نيفادا طلباً طارئاً لوقف تصديق الولاية على نتائج الانتخابات، معتبراً أن ذلك سيحرم أكثر من مليون ناخب من حقوقهم

وجاء ذلك بعد طلب تقدمت به منظمة «مشروع نزاهة الانتخابات» اليمينية حددت فيه هوية نحو 1400 شخص سجلوا للتصويت في نيفادا، وانتقلوا إلى كاليفورنيا، ثم صوتوا في نيفادا

وفي ظل تزايد الضغط على ترامب لبدء عملية الانتقال الرسمي، قرر أنصاره تنظيم تظاهرات حاشدة في واشنطن في 12 ديسمبر المقبل قبل يومين من تصويت المجمع الانتخابي على النتائج وإعلان الفائز بالرئاسة، بحسب صحيفة «واشنطن بوست»

وبدا مسعى ترامب للتشبث بالسلطة أضعف من أي وقت مضى أمس الأول، بعدما أعلن سكرتير جورجيا المسؤول عن العملية الانتخابية براد رافينسبرغر أن الفرز اليدوي ومراجعة كل الأصوات بالولاية الجنوبية يؤكدان فوز بايدن

وفي فعالية بالبيت الأبيض أقيمت حول خفض أسعار الدواء، قال ترامب، في أول.....

اقرأ على الموقع الرسمي
شارك مع أصدقائك

التعليقات

التعليقات ادناه يتحمل مسؤوليتها كاتبها ولا تمثل بالضرورة رأي دروازة نيوز ولا نملك الرقابة المسبقة عليها