السبت 28 نوفمبر
8:13 م

رئيس التحرير : صلاح العلاج

ملك شركة دي أن أيه الكويتية للتجارة العامة

المصدر الجريدة

محمد أحمد المجرن الرومي .. أنا ضد مكافحة الفساد

الأحد 22 نوفمبر

قد يبدو العنوان غريبا عند البعض، وقد يتسرع البعض الآخر ويغضب من هذا العنوان، حيث سيقف العديد من المرشحين والمرشحات لإعادة حساباتهم من موضوع الفساد، ولكن تمهلوا لمعرفة سبب رفضي لمعنى مكافحة الفساد، وهو أولا، لأن الفساد نتيجة لا سبب، ثانيا، لأن الفساد مفعول به لا فاعل

فإن أراد المرشحون من الجنسين أن يرفعوا شعار مكافحة الفساد فعليهم أن يتمهلوا في هذا الطرح، وليرجعوا إلى الفاعل وكذلك المسبب لفعل الفساد، فالفاعل قد يكون معروفاً وقد لا يطوله القانون إما لنفوذه أو لقصور في التشريع أو يكون الفاعل مجهولاً، فيجب كشفه بالتحريات وكشفه بالمستندات والإثباتات، والسبب الذي يؤدي إلى الفساد معروف أيضاً، فيا ترى من هم الفاسدون والمفسدون؟

علينا أن نرفع شعار مكافحة الفاسدين والمفسدين بدلا من رفع شعار مكافحة الفساد، الفاسدين الذين يؤدي عملهم إلى النتيجة وهي ظهور الفساد وتفشيه في المجتمع، فإذا كان هناك قصور في التشريع فهذا من صميم عمل السلطة التشريعية التي تسن القوانين وتعدلها، وتكون سلطة تنفيذها لدى الحكومة، وعلى أعضاء مجلس الأمة القادم أن يراجعوا.....

اقرأ على الموقع الرسمي
شارك مع أصدقائك

التعليقات

التعليقات ادناه يتحمل مسؤوليتها كاتبها ولا تمثل بالضرورة رأي دروازة نيوز ولا نملك الرقابة المسبقة عليها