السبت 28 نوفمبر
7:54 م

رئيس التحرير : صلاح العلاج

ملك شركة دي أن أيه الكويتية للتجارة العامة

المصدر الجريدة

حمزة عليان .. هل القادة يكذبون؟

الأحد 22 نوفمبر

يعتقد الكاتب جوزيف ناي أنه بإمكان القادة أن يختلقوا سبعة أنواع من الأكاذيب، ولكل نوع غرض محدد، وإن كانت كذبة واحدة تؤدي أغراضا متعددة، كتلك التي يطلقها قائد لشعبه بخصوص تهديد خارجي محتمل للحصول على دعم شعبي للتصدي للتهديد بإثارة الذعر وهذه بإمكانها أن تحيي الروح الوطنية

هذا ليس سؤالاً عابراً، بل محور كتاب قرأته منذ فترة وهو بعنوان: \"لماذا يكذب القادة\" تأليف جون ميرشيمر وترجمة غانم النجار، وعدت إليه بعد أن وقعت عيناي على حوار نشرته جريدة \"الجريدة\" مع الكاتب الأميركي جوزيف ناي عن أهمية الأخلاق في العمل السياسي وربطها بالرؤساء الأميركيين

الواقع أن ترامب هو الأكثر افتقاراً إلى الأخلاق بين الرؤساء الأميركيين الأربعة عشر، الذين صنفهم في كتابه، فقد أطلق أكثر من 20 ألف كذبة خلال فترة رئاسته بحسب تحقيق استقصائي قامت به صحيفة \"الواشنطن بوست\"

في هذا الشأن لم يعد مهماً، معرفة ما إذا كان الرئيس دونالد ترامب سيرحل بهدوء من البيت الأبيض أم سيسبب ضرراً للأمن القومي بإقدامه على عمل متهور غير محسوب!

ستبقى علامة الكذب تلاحقه في سنوات عمره، بعد أن أصحبت جزءاً من سلوكه وشخصيته بصرف النظر عن\"بطولاته وإنجازاته\"! يشرح البروفيسور \"فيرشمر\" كيف جاءت له فكرة الكتاب، بعد اتصال من أحد صحافيي جريدة \"النيويورك تايمز\" وإلقائه محاضرة حول \"الكذب في السياسة الدولية\"

استخلص السبب الرئيس من اهتمام الناس بالفكرة باعتبار أنهم يعدون الكذب سلوكا مستنكراً وتهمة خطيرة لكنه يستدرك القول، أن \"الكذب الدولي ليس بالضرورة فعلاً خاطئاً\" فهو كثيراً ما ينم عن فراسة وضرورة في بعض الظروف. الانطباع العام لدى الجمهور وفي معظمه، يستهزئ بالفكرة، فهم يتصورون أن هناك أمثلة لا حصر لها كذَب فيها القادة على بعضهم، وبالتالي فإنه من السهولة استعراض حالات كثيرة من هذه الأكاذيب، وفي الأساس يعتقدون أن الكذب بين الدول أمر اعتباري في السياسة الدولية!

حاول المؤلف الأكاديمي أن يجيب عن أربعة أسئلة في كتابه:

1- ما أنواع الأكاذيب الدولية التي يطلقها القادة؟

2-لماذا يكذبون؟ وما المبررات المنطقية الاستراتيجية وراء كل نوع من أنواع الكذب؟ وما المنافع المحتملة للكذب التي دفعت القادة إلى الدخول في مثل هذا السلوك المشين؟

3- ما الظروف التي تجعل من حدوث أي نوع من الكذب أكثر أو أقل احتمالاً؟

4- ما التكاليف الكامنة للكذب ومدى تأثيرها في السياسة الحكومية للدولة وسياستها الخارجية؟

يعتقد الكاتب أنه بإمكان القادة أن يختلقوا سبعة أنواع من الأكاذيب، ولكل نوع غرض محدد، وإن كانت كذبة واحدة تؤدي أغراضا متعددة، كتلك التي يطلقها قائد لشعبة بخصوص تهديد خارجي محتمل للحصول على دعم شعبي للتصدي للتهديد بإثارة الذعر.....

اقرأ على الموقع الرسمي
شارك مع أصدقائك

التعليقات

التعليقات ادناه يتحمل مسؤوليتها كاتبها ولا تمثل بالضرورة رأي دروازة نيوز ولا نملك الرقابة المسبقة عليها