الثلاثاء 01 ديسمبر
5:09 ص

رئيس التحرير : صلاح العلاج

ملك شركة دي أن أيه الكويتية للتجارة العامة

المصدر القبس

ماجدة العطار: صلاحنا من صلاح التربية و #التعليم

السبت 21 نوفمبر

كثيراً ما قرأت هذا النص لكثرة ما نشر على صفحات متابعي التواصل الاجتماعي، ولم يُنسب إلى شخص محدّد، سوى الإشارة الى أنه كُتب على شكل لافتة عند مدخل إحدى جامعات أفريقيا الجنوبية

يقول النص «إن تدمير بلد لا يتطلب استعمال القنابل الذرية أو الصواريخ بعيدة المدى، يكفي تخفيض نوعية التربية والتعليم بالغش في الامتحانات، حينها: سيموت المرضى بين أيدي الأطباء، وستنهار المباني على أيدي المهندسين، وسيهدر المال العام على أيدي الاقتصاديين والمحاسبين، وستموت الإنسانية على أيدي رجال الدين، وتضيع العدالة على أيدي القضاة. إن انهيار التربية والتعليم كفيل بانهيار الأمّة»

وبعد.. ما رأيكم لو عملنا إسقاطات لهذا النص على أحوالِ بلادنا في التربية والتعليم من المراحل الأولى وحتى أعالي السلّم الأكاديمي؟

في جولة قراءة صغيرة على أوضاعنا، بدءاً من المؤسسات التربوية والتعليمية، واستكمالاً لكل المفاصل والمواقع والمؤسسات في كل المجالات، لنرى حجم الخسارات الهائلة التي مُنيَت بها البلاد منذ أن بدأت سياسات المحسوبيات والحزبيات واللون الواحد تنخر جسد مؤسساتنا التربوية والتعليمية وصولاً إلى تبوؤ بعض من لا يستحقون بشهاداتهم المزوّرة أعلى مفاصل المؤسسات الوطنية

ماذا عن التعليم والمدرسة والجامعة؟ وماذا عن الثقافة الرائدة؟ وماذا عن الفنون؟ وماذا عن الصحة؟ وعن المال العام وسياسات الهدر والفساد والاختلاسات والسرقات والتزوير من الشهادات الدراسية حتى درجة.....

اقرأ على الموقع الرسمي
شارك مع أصدقائك

التعليقات

التعليقات ادناه يتحمل مسؤوليتها كاتبها ولا تمثل بالضرورة رأي دروازة نيوز ولا نملك الرقابة المسبقة عليها