الخميس 22 أكتوبر
3:42 ص

رئيس التحرير : صلاح العلاج

ملك شركة دي أن أيه الكويتية للتجارة العامة

المصدر الراى

إجراءات صارمة في أوروبا لمواجهة الموجة الثانية من #كورونا

السبت 17 أكتوبر

دخلت إجراءات صارمة حيّز التنفيذ في أوروبا يوم أمس السبت، في إطار المحاولات الحثيثة للسيطرة على الموجة الثانية من وباء كوفيد-19، وكان أبرز تجلّياتها مَنع التجمّع في لندن وحظر التجوّل في فرنسا وإغلاق المدارس في بولندا

يأتي ذلك في أعقاب أسبوع شهد ازدياداً في الإصابات في القارّة الأوروبّية (+44 في المئة مقارنة بالأسبوع السابق)، في حين أنّها انخفضت في أميركا اللاتينيّة والشرق الأوسط وآسيا، حسب تعداد لوكالة فرانس برس

وترى منظّمة الصحّة العالميّة أنّ الوضع في أوروبا يبعث على «القلق الشديد»

تسارع العدوى في فرنسا

وسجّلت فرنسا يوم أمس السبت عدداً قياسيّاً من الإصابات بفيروس كورونا (أكثر من 32 إصابة خلال 24 ساعة)، مع تواصل ارتفاع عدد المرضى في أقسام الإنعاش، وفق الأرقام الرسميّة

ويُعتبر الوضع في فرنسا من بين الأسوأ في أوروبا، مع إحصاء أكثر من 33.300 وفاة و834.770 إصابة

ويخضع سكّان عشرات المدن الفرنسيّة الكبرى، بما فيها باريس وضواحيها (20 مليون شخص في المجموع) منذ أمس السبت لحظر تجوّل بين التاسعة مساءً والسادسة صباحاً لمدّة أربعة أسابيع على الأقلّ

وإضافةً إلى المنطقة الباريسيّة، تشمل لائحة المدن الكبرى المعنيّة بحظر التجوّل هذا، كلّ من ليون وليل وتولوز ومونبيلييه وسانت إتيان واكس مرسيليا وروان وغرونوبل، لكن هناك أيضاً مدن صغيرة متضرّرة

في المملكة المتحدة، أكثر الدول الأوروبّية تضرّراً جرّاء تفشّي وباء كوفيد-19 (43.429 وفاة و15 ألف إصابة جديدة الجمعة)، اتّجهت السلطات إلى تشديد القيود

وكانت بريطانيا (أكثر من 55 مليون نسمة) قد حدّدت التجمّعات بستّة أشخاص حدّاً أقصى (في الفضاءات المفتوحة والمغلقة على السواء) وقرّرت غلق الحانات عند الساعة 22.00

لكن مع حلول يوم أمس السبت، أصبح نصف السكان خاضعين لقيود أكثر شدّة، فلندن ومناطق أخرى عدّة، بما يعني نحو 11 مليون نسمة، مَنعت التجمعات في الأماكن المغلقة بين العائلات والأصدقاء، فيما تخضع لانكشاير (شمال-غرب) وليفربول لحال تأهّب صحّي قصوى (لا لقاءات بين العائلات في الداخل والخارج، وإغلاق الحانات التي لا تقدّم وجبات الطعام)

في إيرلندا الشمالية، أغلقت الحانات والمطاعم الجمعة لمدة شهر ومُدّدت العطل الدراسية

أسابيع حاسمة

في ألمانيا التي أحصت 7.830 إصابة جديدة في 24 ساعة، وهو رقم قياسي، طلبت المستشارة أنجيلا ميركل من مواطنيها أمس السبت ضبط العلاقات الاجتماعية قدر الإمكان

وقالت ميركل في كلمتها الأسبوعية.....

اقرأ على الموقع الرسمي
شارك مع أصدقائك

التعليقات

التعليقات ادناه يتحمل مسؤوليتها كاتبها ولا تمثل بالضرورة رأي دروازة نيوز ولا نملك الرقابة المسبقة عليها