الأحد 09 أغسطس
12:07 ص

رئيس التحرير : صلاح العلاج

ملك شركة دي أن أيه الكويتية للتجارة العامة

المصدر الراى

«QNB»: منطقة «اليورو» ستتفوق على #أميركا... اقتصادياً. الاقتصادات الأوروبية تتعافى بسرعة من التباطؤ الحاد في الربع الثاني

السبت 01 أغسطس

أفاد تقرير لبنك قطر الوطني «QNB» بأن منطقة اليورو تسير حالياً بخطى ثابتة نحو التفوق اقتصادياً على الولايات المتحدة خلال النصف الثاني من عام 2020، مشيراً إلى تمكن المنطقة من السيطرة على جائحة كورونا بشكل جيد، بفضل إجراءات الإغلاق المحلية، والتباعد الاجتماعي، والالتزام بارتداء الكمامات على نطاق واسع

وأوضح التقرير أنه نتيجة لذلك، ظلت حالات الإصابة الجديدة منخفضةً في أوروبا رغم استمرار عمليات إعادة فتح الاقتصاد، مشيراً إلى أنه رغم مخاطر احتمال ظهور موجة ثانية من الوباء، لكن تحليلات «QNB» تظهر أن أوروبا في وضع جيد لمواصلة عمليات إعادة الافتتاح، دون حدوث زيادة كبيرة في حالات الإصابة الجديدة، التي تتطلب فرض إغلاقات موسعة

وسلط «QNB» في تقريره الضوء على 4 عوامل أخرى تدعم استمرار التعافي الاقتصادي في منطقة اليورو تشمل التالي:

1- لا تزال المؤشرات المبكرة للنشاط تشير إلى أن اقتصاد منطقة اليورو يتعافى بسرعة من التباطؤ الحاد الذي حدث خلال الربع الثاني من العام، إذ تم تجاوز التراجع القياسي لنمو الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي لمنطقة اليورو في الربع الثاني، الذي كان نتيجة للتدابير المتخذة للسيطرة على وباء «كورونا»، وارتفع مؤشر مديري المشتريات فلاش المركب في منطقة اليورو إلى 54.8 نقطة في يوليو، في أقوى قراءة يتم تسجيلها منذ أوائل عام 2018

وفي حين لا يزال معدل النشاط منخفضاً بالمقارنة مع مستويات ما قبل كوفيد-19، فإن «QNB» يتوقع نمواً قوياً في الربع الثالث، مع ترجيحه أن يتأثر الانفاق الاستهلاكي في الولايات المتحدة سلباً خلال موسم الصيف، جراء العودة لفرض تدابير لاحتواء الوباء، وبذلك فمن المتوقع أن يتفوق اقتصاد

منطقة اليورو على الاقتصاد الأميركي بالنمو خلال النصف الثاني من عام 2020

2- اتخذ قادة الاتحاد الأوروبي خطوةً كبيرةً إلى الأمام من خلال التوصل إلى اتفاق في شأن خطة التعافي الاقتصادي والميزانية متوسطة الأجل خلال الأسبوع الماضي. وتعتبر الصفقة النهائية التي تم التوصل إليها في هذا الصدد أقل طموحاً مما كان مخططاً، حيث تضمنت مِنحاً بقيمة 390 مليار يورو فقط، أي أقل من مبلغ 500 مليار يورو المذكور في المقترحات الأولية

ورغم ذلك، يرى «QNB» أن الاتفاق يعتبر خطوةً أخرى مهمة بالنسبة لأوروبا

وتقدر مؤسسة غولدمان ساكس أن «إيطاليا وإسبانيا ستحصلان على منح بنسبة 5 و6 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي، على التوالي، خلال الفترة من 2021 إلى

2023، إضافة إلى قروض بسعر فائدة مخفض تبلغ.....

اقرأ على الموقع الرسمي
شارك مع أصدقائك

التعليقات

التعليقات ادناه يتحمل مسؤوليتها كاتبها ولا تمثل بالضرورة رأي دروازة نيوز ولا نملك الرقابة المسبقة عليها