السبت 08 أغسطس
12:07 ص

رئيس التحرير : صلاح العلاج

ملك شركة دي أن أيه الكويتية للتجارة العامة

المصدر الراى

الحسابات الوهمية.. على نار نيابية

السبت 01 أغسطس

طالب نواب بوضع حد للحسابات الوهمية التي كان لها دور في تفتيت عضد الوحدة الوطنية من خلال سن تشريع حازم يردع أصحاب هذه الحسابات الذين استمرأوا الطعن في الذمم واشاعة الفوضى والامعان في السباب والشتائم

ودعا النواب إلى حجب الحسابات الوهمية المسيئة أو المقوضة للأمن الوطني والسلم الاجتماعي، مشددين على اصدار قانون بأسرع ما يمكن يلزم الدولة بايقاف الحسابات الوهمية سواء كانت داخل الكويت أو خارجها من من المضي قدما في دورها التخريبي

وطالبت النائب صفاء الهاشم بوضع حد للحسابات الوهمية والتصدي لها بكل قوة وحزم خصوصا أن بعض الحسابات امعنت في الإساءة إلى رموز وطنية مؤكدة تعدد تأثيراتها على الأمن الاجتماعي والوطني

وقالت الهاشم لـ «الراي» أن اللقاء الأبوي الذي جمعنا أخيرا بسمو نائب الأمير ولي العهد جدد المخاوف من هذه الحسابات، مطالبة بكشف أسماء المتسترين خلف الحسابات الوهمية والتى يتم تجييرها للهجوم على خصومهم بشكل يسيء إلى العلاقات الاجتماعية فضلا عن دورها في اشاعة الضغينة والحقد والإشاعات المسيئة التى تطال الكل

ودعت الهاشم: الحكومة إلى الاسراع باحالة مشروع بقانون متكامل يحد من معول الهدم الذي تكفلت به هذه الحسابات وعموما ووفق تصريحات حكومية سابقة أن هناك مشروعا شبه جاهز وأنه فقط يحتاج إلى بعض المواد حتى يحال إلى مجلس الأمة لأنه من غير المعقول السكوت عن هذا الوضع المنفلت

وفضلت الهاشم قيام هيئة الاتصالات بدور أكثر فاعلية وحجب الحسابات المشبوهة التي لها تأثير مباشر على أمن البلاد خصوصا أن مادتها تركز على التحريض والطعن والسباب والشتيمة داعية إلى فتح قنوات وابرام اتفاقيات مع غالبية دول العالم لأن غالبية الحسابات المشبوهة تدار من بلدان أخرى وتقوم بدور مشبوه يقوض كيان البلد

وأكدت الهاشم: أنه آن الأوان لردع كل من تسول له نفسه الإساءة إلى الكويت ولعلمها ورموزها الوطنية لافتة إلى كثرة أعداد الحسابات المشبوهة التى تضرب فى الكويت وشعبها وبشكل شبه يومي فضلا عن التأجيج من بعض القنوات التلفزيونية، وتصريحات مستفزة من وزراء دولهم تجاه الكويت

وطالبت الهاشم بموقف حكومي حازم الحازم لردع كل من تسول له نفسه ويرانا «طوفة هبيطة»، وعندما يأتى.....

اقرأ على الموقع الرسمي
شارك مع أصدقائك

التعليقات

التعليقات ادناه يتحمل مسؤوليتها كاتبها ولا تمثل بالضرورة رأي دروازة نيوز ولا نملك الرقابة المسبقة عليها