الجمعة 03 يوليو
1:18 ص

رئيس التحرير : صلاح العلاج

ملك شركة دي أن أيه الكويتية للتجارة العامة

المصدر الانباء

الشيخوخة: كيف تجعل أعضاء جسدك تُعمر أطول من المتوقع؟ #الشيخوخة

الثلاثاء 30 يونيو

BBC أصيبت فتاة تركية عمرها 19 عاما بمرض في الكبد، وكانت في حاجة ماسة لعملية زراعة كبد. وبينما كانت على قائمة الانتظار، تراكمت السموم في مجرى الدم بسبب عجز الكبد عن إزالتها ووصلت إلى الدماغ، ما أدى إلى إصابتها بمرض \"اعتلال الدماغ الكبدي\"

وما لبث أن توقف الكبد تماما وهرع الأطباء لإنقاذها. ولم يجد الأطباء سوى كبد رفضته المستشفيات الأخرى لوجود كيس مائي عليه سببه عدوى طفيلية ولأن السيدة التي تبرعت به توفيت مؤخرا عن عمر يناهز 93 عاما. وكانت المتبرعة تعد بحسب معايير زراعة الأعضاء كبيرة في السن، ولا سيما لأن المتلقية أصغر سنا منها بمراحل

لكن نظرا لانعدام البدائل، لم يجد الأطباء بدا من زرع هذا الكبد في جسم الشابة، واللافت أن العملية الجراحية التي أجريت عام 2008 في معهد زراعة الكبد بمستشفى جامعة إينونو بمدينة مالاطيا بتركيا، كانت ناجحة. ولم تنج الفتاة الشابة فحسب، بل أنجبت بعد ست سنوات طفلة سليمة. وقبيل عيد ميلاد ابنتها الأول، أقامت الشابة التي بلغت 26 عاما، حفلا بمناسبة بلوغ عمر الكبد - الذي زرع في جسدها - 100 عام

ورغم أنه من النادر أن يحمل شخص كبدا يضاهي عمره عمر أجداده، يمكن لبعض أعضاء الجسم أن تعمّر أطول منّا، في حين أن بعض الأعضاء تتراجع وظائفها وتشيخ أسرع من غيرها. وقد تكشف الطرق التي تظهر بها علامات الشيخوخة على أعضاء الجسم والأنسجة عن عمر أجسادنا أكثر مما يكشف عنه سننا المدون في شهادات الميلاد

وقد كشفت الأبحاث التي تجرى عن طول العمر، أن العمر الفعلي أقل أهمية مما كنا نعتقد. وأثار التفاوت بين العمر الزمني، أي عدد السنوات التي عشناها منذ الميلاد، والعمر البيولوجي، أي التغيرات التي تطرأ على أجسامنا كلما تقدم بنا العمر، اهتمام الباحثين مؤخرا

صحيح أن العمر الزمني والعمر البيولوجي للشخص قد يرتبطان ببعضهما، لكنهما لا يتطابقان في الكثير من الحالات. فمن المعلوم أن الأكل غير الصحي وقلة النوم يسرعان بظهور علامات الشيخوخة قبل الأوان

وتعد الشيخوخة بشكل عام عملية تدريجية تزحف إلى الجسم بأكلمه، لكن وتيرة ظهور علاماتها تختلف من شخص لآخر. وأشارت دراسات إلى أن التركيبة الوراثية ونمط الحياة والعوامل البيئية، رغم أنها تحدد وتيرة شيخوخة الجسم ككل، إلا أنها تؤثر على أعضاء الجسم بدرجات متفاوتة

زاد عدد عمليات زراعة الكبد من متبرعين كبار السن تتجاوز أعمارهم التسعينيات من العمر فقد يحتفظ البعض ظاهريا بنضارة الشباب في سن 38 عاما، لكن الكلٌى لديهم قد تبدو ضامرة ومتدهورة كما لو كانت لأشخاص عمرهم 61 عاما. في حين أن بعض الناس قد تكون بشرتهم مجعدة وشعرهم شائب ومتساقط في الثمانين من العمر، لكن قلوبهم تبدو شابة كما لو كانت لأشخاص في سن الأربعين

ويشبّه مايكل سنايدر، عالم الوراثة بجامعة ستانفورد، ذلك بالسيارة، ويقول إن السيارة تتهالك مع الوقت، لكن بعض أجزاءها تبلى أسرع من غيرها. فإذا تعطل المحرك قد تصلحه، ثم إذا نال التلف من الهيكل تجدده، وهكذا

ولهذا إذا أردنا أن نعيش حياة أكثر صحة وعمرا أطول، ينبغي أن نأخذ في الاعتبار أن بعض أعضاء الجسم تصيبها الشيخوخة قبل غيرها

غير أن تقييم العمر البيولوجي لأعضاء الجسم ليس بالأمر الهين، إذ يتطلب فحص وظائف العضو وبنية الأنسجة والتركيب الخلوي وفحص الجينات الوراثية

واكتشف باحثون من نتائج عمليات زراعة الأعضاء أدلة عديدة حول تأثير عمر المتبرع على نسب نجاح عمليات زراعة الأعضاء. إذ قارن الباحثون عمر المتبرع مع بعض العوامل مثل السنوات التي عاشها المتلقي بعد العملية، واكتشفوا أن نسب نجاح عمليات زراعة الأعضاء تقل بشكل عام كلما زاد عمر المتبرع، لكنهم لاحظوا أيضا بعض الاختلافات التي تدل على أن نسب نجاح عمليات زراعة بعض الأعضاء لا تتأثر بعمر المتبرع

وبينما تقل نسب نجاح عمليات زراعة القلب والبنكرياس إذا زاد عمر المتبرع عن 40 عاما، فإن الباحثين لم يلحظوا أي اختلافات ذات صلة بالسن في عمليات زراعة الرئتين حتى تجاوز عمر المتبرعين 65 عاما. ولم يؤثر عمر المتبرع على القرنية تأثيرا ملحوظا

ويرى الباحثون بجامعة ليفربول أن ظهور علامات الشيخوخة على أعضاء الجسم يتوقف على عاملين، أولا طبيعة العضو نفسه وتشابك وظائفه، وثانيا مدى اعتماده على الأوعية الدموية لتأدية هذه الوظائف

وأثيرت تساؤلات حول مدى إمكانية وضع حد أقصى لسن المتبرعين ببعض الأعضاء. فمن المعروف مثلا أن الكبد لديه القدرة على تجديد خلاياه وأنسجته التالفة. وقد لوحظ لدى المرضى الذين خضعوا لجراحة إزالة ما يصل إلى ثلثي الكبد، أن الكبد ينمو مجددا ويستعيد حجمه السابق في غضون عام

وأشار.....

اقرأ على الموقع الرسمي
شارك مع أصدقائك

التعليقات

التعليقات ادناه يتحمل مسؤوليتها كاتبها ولا تمثل بالضرورة رأي دروازة نيوز ولا نملك الرقابة المسبقة عليها