الأربعاء 15 يوليو
10:48 ص

رئيس التحرير : صلاح العلاج

ملك شركة دي أن أيه الكويتية للتجارة العامة

المصدر دروازة نيوز

فيصل محمد بن سبت يكتب | خاطرة

الثلاثاء 23 يونيو

هل هي قلة تفكير وبصيرة أم إن ما يحدث هو تكسب على حساب أهل الكويت؟ هذا ما يدور في رأس كل كويتي حر يحب بلده وترابها، وإلا كيف نفسر دعوة عدو الكويت راشد الغنوشي الذي أجرم بحقها وبحق شعبها عندما غزا العراق الكويت ووقف هو ومن في شاكلته من الخونة ناكري المعروف يؤيدون صدام ويناصرونه. السيد رئيس مجلس الأمة، عندما وجهت الدعوة لهذا الخائن الغادر الم تشاهد لقاء سمو الأمير تركي الفيصل أو تسمع عنه مثلا وهو يتحدث عن قيادات الإخوان ومنهم من دعوته عندما اجتمعوا مع المرحوم الأمير نايف بن عبدالعزيز بعد الغزو مباشرة وكيف أنهم غادروا السعودية بخديعتهم إلى العراق وارتموا في أحضان صدام حسين وبين أرجله وأعلنوا هناك تأييدهم لضم الكويت واعتبارها المحافظة التاسعة عشر؟ سيد مرزوق الغانم،ما شفت التسجيل المصور لهذا الغادر وهو في السودان يتحدث عن الغزو العراقي ويهدد باستهداف كل دولة تشارك في تحالف تحرير الكويت الذين لولا الله ثم قواتهم لما كنا الآن نعيش في الكويت بأمن ونعمة ولا أصبحت يا عزيزي رئيسا لبرلماننا. سيد مرزوق ما قرأت ما قاله هذا الحاقد عن دول الخليج العربية اثناء زيارته للولايات المتحدة في عام 2011، هذا ما تفوه به   " انتهاء النظم الملكية العربية بات قريب وأن وقت التغيير قد حان". رقص على جراحنا وهلل لدمار ديرتنا ومهانة قيادتنا واستمر على مواقفه المخزية ليومنا هذا ولم يعتذر ويتبرأ مما قام به، فكيف ترضى وتقبل أن يأتي ليدنس تراب الكويت.
هل نسيت يا سيد مرزوق شهداء الكويت وشهيداتها، هل نسيت الأسرى والمفقودين الكويتيين الذين لهذه الساعة لا نعلم عنهم شيء. وأعيد السؤال مرة أخرى، هل هي قلة تفكير وبصيرة أم هو تكسب على حساب أهل الكويت؟
 
• أحد الظرفاء سألني، غنوشي عندما قبل الدعوة، قبلها لزيارة دولة الكويت أم لزيارة المحافظة التاسعة عشره؟  والسؤال لصاحب الدعوة.

ختاما
التوضيح الذي صدر من مكتب رئيس مجلس الأمة لا يغير من حقيقة أن دعوة الغنوشي لزيارة الكويت ما زالت قائمة وقد تتم في أي وقت وليس كما صورها البيان.
 
@binsabt33

شارك مع أصدقائك

التعليقات

التعليقات ادناه يتحمل مسؤوليتها كاتبها ولا تمثل بالضرورة رأي دروازة نيوز ولا نملك الرقابة المسبقة عليها