الأربعاء 08 يوليو
3:08 ص

رئيس التحرير : صلاح العلاج

ملك شركة دي أن أيه الكويتية للتجارة العامة

المصدر دروازة نيوز

خالد عبدالله القحص يكتب : ملامح المرحلة

الأربعاء 17 يونيو

-ملامح المرحلة نقرأها من الاستجوابين 

التفاف شعبي حكومي

رغم الحملة المحبوكة لتصوير الوزير بأنه ضد مصلحة المواطن، فقد تبينت حقيقة أن المواطن واعي ولم يلتفت لحملتهم وكان أول من أعطى الثقة

‏وهذا دافع وسند ونجاح لحكومة صباح الخالد لتقدم ماعجزت عنه من قبلها وتكون حكومة دولة لاتقبل نهج المساوات والترضيات

‏رغم ضغوط القوى من كل جهة نجح صباح الخالد في التصدي لها بثبات وبيَن لنا أن الخلل كان في رؤوس الحكومات السابقة

‏ لا عذر بعد اليوم لأي وزير ينحني أو يوائم على حساب المصلحة العامة، لا عذر وسمو الرئيس يؤكد كل يوم بأنه رجل دولة رشيد وثقة يعتمد عليه كسند

‏تهديد العدساني باستجواب تلو استجواب غير مقبول، ولا تفسير له إلا أنه إرهاب سياسي وسعي وراء مصالح خاصة ملحة

‏من الأجدى أن يبحث رياض وغير رياض عن حلول لمتطلبات قواعده مع الحكومة ومع الوزير المختص وهم يعلمون تفهمهم ويتركوا عنهم العبث بالأدوات الرقابية

غباء سياسي من رياض تأخيره  للوثيقة الاقتصادية المزعومة حتى يوم الاستجواب واصرار الشيتان على عدم تأجيل الاستجواب ذكاء وقبول رئيس مجلس الوزراء صباح الخالد لذلك ديمقراطية وانفتاح على الآراء داخل إدارته

‏⁧‏الملفات التي امتدت لها يد وزير المالية براك الشيتان حيوية وسيكون لها أثر واضح ونشد على يده الممتدة 

‏وأقول له وأنت تعمل أعلم أن :

‏(1)أموال التأمينات هي أموال المتقاعدين فلا يجوز أن تُستبدل أو تُقرض بفائدة بل المعيار هو قيمة الاستقطاع الذي لا يؤدي لخلل إكتواري

‏ (2)هناك مئات الحلول الأسلم والأنجع قبل أن تصل لجيب المواطن

‏ومن هذه الملامح اعتراض سمو الرئيس صباح الخالد على الوقت الذي تستغرقه بنود جدول أعمال مجلس الأمة والذي أراه اعتراض إصلاحي ومستحق

‏الأصل أنه اجتماع لحسم ملفات وكلٍ يذهب لإدارة عمله وليس تحضير أمام المنصة لساعات مما يزيد فرص الجدال والتسويف والتكسب واضاعة الوقت على حساب الأداء

‏كل ما قصر أي اجتماع كلما كان مثمر

‏سبحان الله كانوا يرون حكومة صباح الخالد مؤقته .. وشاء الله أن تكون في أهم مرحلة، وشاء الله أن تكون حكومة عمل وتحدي وإنجاز بانت بوادره، وأن تكون ولادة لنهج جديد عجز عنه طويلوا الحكومات لتحوز على ثقة القيادة ورضى الشعب بعمرها المؤقت

‏ومن الملامح الجديدة، شدد رئيس الحكومة صباح الخالد على أهمية اتباع الاشتراطات الصحية في الانعقاد من عدمه مما لم يجد قبول من رئاسة مجلس الأمة

‏واليوم يعلن الرئيس مرزوق الغانم عن وجود حالة اشتباه لأحد النواب بالإصابة بكورونا من المتواجدين بالأمس 

‏وفوق هذا سقط الاستجوابين وسهرتوا وما أقريتوا شيء

‫هذه ملامح المرحلة والتجاذب القادم الذي أرى أنه سيكون تفاعل صحي ينعكس بالإيجاب على البلد ‬

شارك مع أصدقائك

التعليقات

التعليقات ادناه يتحمل مسؤوليتها كاتبها ولا تمثل بالضرورة رأي دروازة نيوز ولا نملك الرقابة المسبقة عليها