الأربعاء 03 يونيو
6:16 ص

رئيس التحرير : صلاح العلاج

ملك شركة دي أن أيه الكويتية للتجارة العامة

المصدر الجريدة

فيروس كورونا يعصف بأميركا الجنوبية وبكين تشتبه بتحوره

الخميس 21 مايو

بينما تسعى الدول الأوروبية لتخفيف المزيد من قيود السفر المفروضة بسبب جائحة فيروس «كورونا» لإنقاذ الموسم السياحي، يسود القلق الضفة الأخرى من الكرة الأرضية وتحديداً في أميركا اللاتينية التي باتت في «عين العاصفة» بسبب استمرار الفيروس المميت في حصده المزيد من الأرواح رغم محاولات هذه الدول احتواء الفيروس

مع وصول عدد الإصابات بفيروس «كورونا» المستجد (كورونا ـ 19) إلى خمسة ملايين، وتجاوز وفياته 320 ألفاً وسط اقتصاد عالمي مدمّر، تسود مخاوف من أن القادم أسوأ في المناطق الأكثر فقراً في العالم، وتحديداً في دول أميركا اللاتينية التي تحاول جاهدة احتواء تفشي الفيروس

وسُجّلت أعلى حصيلة يومية للوفيات في البرازيل، كبرى دول أميركا اللاتينية وسادس أكبر دولة في العالم، التي بدأت تشعر بتأثير الوباء بقوة

وارتفعت الحصيلة بشكل مثير للقلق في البرازيل، إذ قفز عدد الوفيات اليومي إلى 1179 حالة مسجلاً أعلى مستوى له على الإطلاق، لكن الرئيس اليميني المتشدد جاير بولسونارو لا يزال معارضاً بشدة لتدابير الإغلاق التي قال إنها غير ضرورية أمام ما وصفه بـ«مجرّد إنفلونزا صغيرة»

وتجاوزت البرازيل بريطانيا لتصبح ثالث دول العالم من حيث عدد الإصابات بعد روسيا والولايات المتحدة

ودفع ارتفاع عدد الإصابات في أميركا اللاتينية بعض المناطق إلى تعليق خططها لتخفيف القيود، كما هو الحال في «كوردوبا» ثاني مدن الأرجنتين، التي تراجعت عن خطتها لتخفيف تدابير الإغلاق جرّاء ارتفاع عدد الإصابات

وفي مؤشر مثير للقلق على تفاقم الضغوط الاقتصادية، نشرت سلطات تشيلي التي تعاني كذلك ارتفاعاً كبيراً في عدد الإصابات، جنوداً على أطراف عاصمتها سانتياغو التي تشهد إغلاقاً بعدما اندلعت صدامات مع متظاهرين غاضبين من نقص الغذاء وخسارة الوظائف

وفي المكسيك، أعلنت وزارة الصحة تسجيل 2713 إصابة جديدة، في أكبر زيادة يومية حتى الآن مما يرفع العدد الإجمالي إلى 54346

وسجلت أيضاً 334 وفاة جديدة ليصل العدد الإجمالي للوفيات إلى 5666

وفي فنزويلا، دفع الجوع الآلاف من المواطنين إلى المخاطرة بتعرضهم للإصابة بالعدوى بالفيروس المميت وخرجوا إلى أعمالهم في خرق لقواعد الإغلاق المفروضة في البلاد رغم وصول الإصابة إلى أرقام قياسية جديدة

وقال وزير الإعلام الفنزويلي خورخي رودريغيز، إن بلاده فرضت حظراً جديداً للتجول في عدد من البلدات الواقعة على حدودها مع كولومبيا والبرازيل بعد أن شهدت قفزة في حالات الإصابة عزاها المسؤولون في الأساس إلى المهاجرين العائدين

جزر سيشل

في المقابل، أعلنت جزر سيشل بالمحيط الهندي، التي تعتمد على السياحة، خلوها من الفيروس. وقال مفوض شؤون الصحة العامة جودي جيديون، إنه ثبتت سلبية تحاليل فيروس كورونا لآخر مريض

إصابات

وبينما سجّلت روسيا، أمس، أعلى حصيلة يومية للوفيات بلغت 135 لترتفع الحصيلة الإجمالية إلى 2972 وتجاوز عدد الإصابات 300 ألف، أظهرت بيانات أن السويد سجلت أكبر عدد من الوفيات في أوروبا خلال الأيام السبعة الماضية مقارنة بعدد سكانها، بعدما اختارت استراتيجية أكثر انفتاحا في مكافحة الفيروس

وأبقت السويد معظم المدارس والمطاعم والشركات مفتوحة أثناء الوباء

مشاورات أوروبية

في غضون ذلك، أجرى، أمس، وزراء أوروبيون مشاورات حول إعادة فتح الحدود الداخلية للاتحاد الأوروبي مع اقتراب موسم السياحة الصيفي

وقال وزير الدولة الفرنسي للشؤون الخارجية وشؤون أوروبا جان باتيست، إن «التنسيق ملحّ جداً وهذه كانت رسالتي خلال مؤتمر عبر الفيديو لوزراء السياحة الأوروبيين» أمس، وذلك بعد أن اتخذت دول إجراءات.....

اقرأ على الموقع الرسمي
شارك مع أصدقائك

التعليقات

التعليقات ادناه يتحمل مسؤوليتها كاتبها ولا تمثل بالضرورة رأي دروازة نيوز ولا نملك الرقابة المسبقة عليها