الأحد 29 مارس
12:41 م

رئيس التحرير : صلاح العلاج

ملك شركة دي أن أيه الكويتية للتجارة العامة

المصدر دروازة نيوز

كامل الحرمي يكتب| نبيها صفر

الأربعاء 25 مارس

نبيها صفر لتكون ديرتنا العزيزة الكويت بدون فيروس كورونا، وعشان نرد بيوتنا من الخارج. وعشان وزارة الصحة تستطيع ان تتعامل معنا وبدون ضغط على أجهزتها وتكون جاهزة ومستعدة لنا.
الرجاء البقاء في بيوتكم والإلتزام بجميع أوامر ونداءات الحكومة خاصة تحذيرات وزارة الصحة وتنفيذها، ولنثبت للعالم تفوقنا والتزامنا بمواجهة هذا الوباء اللعين مرض كورونا وبتطبيق جميع المعايير الصحية العالمية لمنعه من الانتشار ولنكون من المتفوقين في مكافحة هذا الوباء،ولنرجع إلى وطننا.
التزامنا نابع من المصارحة والشفافية اليومية من وزارة الصحة ومطلبها البسيط بالبقاء في منازلنا وبيوتنا وهو مطلب على كل فرد يعيش على أرض هذا الوطن،لا فرق اليوم بين مقيم وزائر ومواطن والجميع.
هذا الوباء لا يعرف ولايفرق بين الأعمار والأجناس ويتميز بسرعة انتشاره، ومن ثم وجوب الإلتزام وبالتباعد الاجتماعي لنصل إلى المطلوب، نبيها صفر.
وحاليا الكويت تعتبر المثل والمثال لأغلب دول العالم بتعاملها السريع والتفاعل والامتثال لمتطلبات منع هذا الفيروس،ونحن لا نستطيع اختراع المصل أو الدواء المطلوب لكن نستطيع القضاء عليه بالبقاء في منازلنا وهي من أقل وأضعف المسؤوليات للمحافظة على بلدنا ووطننا.
وقد تكون ديكتاتورية وزارة الصحة صارمة لكنها سهلة علينا وعلى قلوبنا ونرى نتائجها الملموسة يوميا وإلى المزيد من هذه الإجراءات الصحية والأمنية لنصل إلى بر الأمن والأمان.
وأيضا بقية الدول الخليجية سارعت وتسارعت بتطبيق جميع إجراءاتنا  الوقائية الصحية والأمنية،في حين مازالت بريطانيا وأمريكا متأخرة عنا في تطبيق المعايير الصحية المطلوية. 
وقد جاء دورنا نحن المقيمين في الخارج ونبلغ حوالي 65 الف مواطن يريدون العودة إلى بيوتهم ويريدون المعاملة بالمثل مع الذين قدموا الي البلاد وعددهم حوالي 30 الف من غير المواطنين في بداية الشهر الحالي، واستطاعت الحكومة أن تتعامل معهم.
ولماذا لا تستطيع إحضار 65 الف مواطن في خلال 15 يوما مثلا،مع الإمكانيات المتوفرة وقد لا يحتاجون إلى حجر مؤسسي مثلا ،أو تجهيز مقرات خاصة لفحصهم من وباء كورونا ومن ثم اتخاذ القرار اللازم والمطلوب .
فعلا قد نمثل ضغط لكن أجهزة الدولة لكن ايضا المتواجدين في الخارج بحاجة إلى وطنهم وبيوتهم ومساكنهم.
وهل اتفقنا على نبيها صفر ونرجع ونحتفل جميعا بالصفر.

شارك مع أصدقائك

التعليقات

التعليقات ادناه يتحمل مسؤوليتها كاتبها ولا تمثل بالضرورة رأي دروازة نيوز ولا نملك الرقابة المسبقة عليها