الإثنين 08 مارس
5:54 م

رئيس التحرير : صلاح العلاج

ملك شركة دي أن أيه الكويتية للتجارة العامة

المصدر دروازة نيوز

كامل الحرمي يكتب|هل من مستفيد من انخفاض أسعار النفط ؟

الأربعاء 18 مارس

من المتوقع أن يصل سعر البرميل من النفط ما دون 20 دولار وإن لم نصل إلى هذا المعدل حاليا وعند 18 دولار لمبيعات نفوط دول الخليج العربي إلى الأسواق الأمريكية، حيث ان المعدل الحالي للنفط الأمريكي هو 25 دولار بعد خصم  ما بين  6 الي 7 دولارات للبرميل كلف المواصلات الشحن والتأمين وفرق النوعية لمنافسة النفط الصخري الخفيف.
والمعدل الحالي المنخفض للنفط سيخفض سعر بنزين السيارات في الولايات المتحدة الأمريكية مثلا إلى ما دون 1.70 دولار للجالون الواحد للمستهلك الأمريكي، لكن هل هو من سيستفيد حقا؟ وهو في حقيقة الأمر لا يستطيع قيادة سيارته للذهاب إلى العمل، أو أخذ ابنائه إلى مدارسهم والبقاء في منازلهم، ولا تستطيع مثلا زوجته الذهاب إلى عملها أو زيارات صديقاتها في مدينة اخري، وهو تقريبا نفس الحال عندنا في الكويت بعدم الخروج إلا للضرورة القصوي، ونفس الحال في بقية دول العالم من دون استثناء في الصين واليابان وكوريا والهند واندونسيا كبار منتجي النفط في قارة أسيا وكذلك في أوربا والقارات الأخري مع تزايد عدد المصابين بفيروس كورونا.
وكذلك الحال لشركات الطيران العالمية مستهلكي وقود الطائرات التي معظم طائراتها جاثمة في مطارات العالم من دون حراك، مما يعني أيضا أن الشركات التجارية تقريبا في معظم المجالات لم تستفيد من الإنخفاض الحالي.

في النهاية لم يستفد أحد من هذا التراجع في سعر النفط وبأكثر من 45% حتى الآن.
وبالرغم من الاستمرار في زيادة إنتاج النفط إلا أن معظم هذه الزيادات ستذهب مباشرة لصهاريج وخزانات النفط للتخزين وإن وجدت ومع استعمال الناقلات النفطية كخزانات عائمة، مما سيؤثر مستقبلا على استمرار ضعف أسعار النفط وإن لم نقل لعدة سنوات قادمة.
ولنتسائل من المستفيد من الانخفاض الحاد في سعر النفط ومن زيادة إنتاج النفط في هذه المرحلة مع انخفاض الطلب العالمي والمستمر على النفط.

من سيعوضنا عن العجز المالي؟ وكيف تستطيع الدول المنتجة للنفط أن تتعامل وتواجه العجز المالي الحالي والقادم في ميزانياتها النهائية؟  وكيف نتعامل مع هذه الكميات الهائلة من العجز المالي والنفطي في آن واحد؟
 
naftikuwaiti@yahoo.com

شارك مع أصدقائك

التعليقات

التعليقات ادناه يتحمل مسؤوليتها كاتبها ولا تمثل بالضرورة رأي دروازة نيوز ولا نملك الرقابة المسبقة عليها