الأحد 23 فبراير
12:33 ص

رئيس التحرير : صلاح العلاج

ملك شركة دي أن أيه الكويتية للتجارة العامة

المصدر دروازة نيوز

محمد خلف الشمري يكتب |" خلصت الهوشة وبشر يتحزم " !

الخميس 16 يناير

لا بالله انحلت مشاكلنا قالها الشاب ثم أضاف الله المستعان على هيك أعضاء مجلس أمة

والله عشنا وشفنا تصرفاتهم العجيبة .. الشعب تعبان متعلق بعود قشه ينقذ نفسه والبلد معاه .. وهم لهم ( ضيعوا ) جلستين يسولفون عن مباراة العربي والكويت بنهائي كأس ولي العهد حفظ الله راح نغلبكم الا حنا راح نفوز ومبروك يا سعادته وخيرها بغيرها وسلملي على جيب المواطن الممسوس!.

الخبير : ده اوستهتار مبيت النيه الله المستعان ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم .. وربنا مع جيب المواطن مش عارف حاسس انه جيب حاوي مش مواطن ! .

المعاق : ليش زعلان يا اخوي حنا من متى عندنا مجلس أمة ؟.. يا جماعة لايوجد عندنا مجلس حقيقي ( الضرب بالميت حرام ) حتى يحق لنا نتكلم عنه !.. لان اللي يمثلونا بكل اسف مجموعة موظفين ( ماكلين شاربين وسيارات وسفرات ولجان ومعاشات استثنائيه ) وللاسف هم يدرون ان الشعب يدرى انهم مجرد موظفين .

الشايب : بعد ان ارتسمت على محياه ابتسامة صفراء !.. قال وضع المجلس يذكرني بسالفة واحد من العمام ينقال له بشر .

الخبير : وايه حكاية سي بشر اطال الله بعمرك وعمر ( ابن اختي ) من يقرا ؟.

الشايب : بقايله من قوايل الصيف اللاهب الطويلة دخنت أي ولعت بين أهل حيين بريع بالقرب من مدينة الروضة ( ماهو بقرية الضربه العامرة السلام امانه يابو ضاري ) احدي مدن منطقة حائل .. كان في احد الطرفين رجلا ( ياختي عليه ) عندما بدا الاشتباك والالتحام بين الفريقين بالمضاربة بالعصي والأحجار !.. أخذ يتهيأ للاشتراك مع ربعه لصد العدوان الغاشم ( ماهو غاشم بالحيل ) قام يشد حزامه على ظهره تارة ويرخيه تارة اخري !.. ويرفع ثيابه بالحزام حينا ويرخيها حينا اخر ( ما فكر بالخوف ) !.. المهم ما أطول عليكم ارتفعت أصوات النساء ينخنه بسرعة دخول معترك الهوشة لنجدة الاصحاب !.. أجابهن بابتسامة ملؤها الثقة ( إلعب يا ميسي )ها أنا ذا اتحيزم أبشرن بالسعد وخالي سعود ايتها النسوة ياجعلني فداء لعيونكن هالحين آخذ قناتي " عصاي " ووريهم الشغل !.. واستمر الحال على ما هو عليه ساعة ( تروح ) يشد الحزام وساعة ( تجي ) يرخيه إلى أن انتهى الاشتباك !.. عندما أحس بقومه قد رجعوا بانتهاء الأمر بسلام خرج وقال وينهم يا بنات أبي أحوسهم ( عاش الخشوقه ) هالحين ! .. قالت وحده من الحريم يا ملي " افتكت الهوشه وبشر يتحزم " فصار قولها مثلا يضرب لمن يتعلل بأمر أو يتباطأ عن أي أمر مهم حتى ينتهي وقته وسلامتكم .

المتمولس : اليوم وأنا ماشي بالمستشفى وقفتني حرمة حامل قالت لي انت المتمولس ؟ .. قلت ايه قالت خلني أتفرج عليك شوي عسى ولدي يطلع حلو يشبهك ! .. صراحة أستحيت وقلت لها ربك كريم مافي شي بعيد عن ربنا ! .. وفي هذة الأثناء رفع على مسامعنا الشيخ زغلول آذان الظهر. 

شارك مع أصدقائك

التعليقات

التعليقات ادناه يتحمل مسؤوليتها كاتبها ولا تمثل بالضرورة رأي دروازة نيوز ولا نملك الرقابة المسبقة عليها