الإثنين 09 ديسمبر
4:21 م

رئيس التحرير : صلاح العلاج

ملك شركة دي أن أيه الكويتية للتجارة العامة

المصدر دروازة نيوز

محمد خلف الشمري يكتب |لا تحكك في الزمل وأنت حويشي!

الخميس 14 نوفمبر

ياخبير ماتشوف الجريدة وشصار على استجوابات أمس لان مالي ليل يابوك انت ناسي ان انا انام مبجر !.

الخبير : ما انا عارفك ياحج انت بتاع كتاكيت ( قصف جبه معتبر ) من جماعة طف الليت وشغله وسكتو العيل والا ارموه بالشارع !.. بص يا حاج استجواب وزير الداخلية فيه جولة حسم بعد حين ميسرة .. واما الست الغندوره بتاعك الأشغال والاسكان ( مقاوله ) فنفذت بجلدها بعد ان قدمت استقالتها !.. وهي ماشيه ( يا مغرب خرب ) خطبت خطبة عصماء قالت فيها «الإصلاح أصبح مستحيلاً .. والشركات باتت أقوى في قاعة عبدالله السالم » وإضافة قائله بصوت كمنجي حزاينى بانها لم تواجه في هذه المساءلة نواب الأمة بل المقاولين والشركات وهي بذلك دفعت ثمن وقفتها ( بارك الله فيكي ) مع الحق والمال العام .

الشايب : صدق اللي قال لاتحكك في الزمل وانت حويشي .

الشاب : بعد ضحكه طويله المشكلة يا حجّي ان اغلب المسؤولين المتواجدين بالساحة ( اووه بالازرق ) شغالين تحت بند لا تحكك في الزمل وانت حويشي !.. نسال الله لهم ولنا السلامة والعمل الصالح اللي يرضي ربنا وعباده .

الرجل : انا من ناحيتي اضم صوتي لصوت اللي يقول ليش الوزير او المسؤول يقبل العمل ويستمر فيه بكل صمت لين يستجوب ؟.. واول ما يضحى فيه او تطرح فيه ( الحي يقلب ) الثقة يقول الفساد اكبر من الاصلاح واقوى منه !.. طيب يالحبيب انت وينك ما طلعت بمؤتمر وذكرت المعوقات اللي مصادفتك احتراما للدستور والامة وعقب ما تنبط الجربه تستقيل وتعمل لنا شو إعلامي ؟.

المعاق : أضيف على كلام ابو الرجال وأقول حنا ببلد ديموقراطي والشخص الذي يريد الإصلاح ولم يستطع الإصلاح بسبب قوة الفساد عليه تقديم استقالته حالا بالا بدلا من التربع على الكرسي لفترات طويلة ( احترموا عقولنا ) وبالأخير يدور الاعذار !.. وبيني وبينكم اعذرهم لان المشاكل بالبلد متوارثة من يد نشيط ليد نشيط منذ سنوات طويلة بدون اي حل لهذي المعضله ( كمال اجسام ) !.

المتمولس : قال الجمل الصغير لأبيه : بابا هل ما زلنا أكثر الكائنات الحية قدرة على التحمل ؟ .. قال الجمل الأب بصوت حزين : كلا ولا يا بني كان ذلك قبل تولي  جماعة دولة الفساد افضل من اللا دوله امور التشريع بالبلد !.. الامر الذي جعل النفر الكويتي ( البعير الجديد )  الأكثر تحملاً منا !.. وفي هذة الاثناء رفع على مسامعنا الشيخ زغلول اذان الظهر.

شارك مع أصدقائك

التعليقات

التعليقات ادناه يتحمل مسؤوليتها كاتبها ولا تمثل بالضرورة رأي دروازة نيوز ولا نملك الرقابة المسبقة عليها