الأحد 08 ديسمبر
3:44 م

رئيس التحرير : صلاح العلاج

ملك شركة دي أن أيه الكويتية للتجارة العامة

المصدر دروازة نيوز

د.محمد الدويهيس يكتب | خدمة توصيل الدعوات وبطاقات الإئتمان 

الأربعاء 16 يناير

 الشركات العاملة في مجال خدمة توصيل الدعوات وبطاقات الإئتمان والرسائل المهمة تحتاج الى إعادة نظر في وجودهاحيث أن هذه الشركات ومن خلال معاملتي وتجاربي الشخصية معها ذات خدمات متدنية ورديئة أكثر من خدمة البريد الحكومي بالرغم من المبالغ الكبيرة التي تحصل عليها مقابل توزيعها لهذه الدعوات أو توصيل بطاقات الإئتمان أو الرسائل الهامة والمستعجلة. 
 وبعض هذه الشركات تقوم  فقط بتوصيل هذه الخدمات خلال عطلة  نهاية الأسبوع  حيث تجبر المستلم على تحديد وقت مفتوح لمراسلهم لمدة ساعتين  وتحدد وقت  للمستلم فقط 10 دقائق  لاستلام الدعوة أو البطاقة الإئتمانية خلال الفترة  المحددة (الساعتين) المتفق عليها مسبقاً بحيث إذا لم يرد المرسل إليه الدعوة أو البطاقة الإئتمانية  خلال 10 دقائق على الإتصال الهاتفي للمندوب لأي سبب من الأسباب فإن مندوب الشركة(المراسل) لا ينتظر مستلم الرسالة أكثر من 10دقائق  و لا يعاود الإتصال به خلال هذه المدة !! 
 دقيقين وسلاطين بتحديد مواعيد مناديبهم (مراسليهم) ولا يهمهم وقت من تم ارسال الدعوة أو البطاقة الإئتمانية له!! 
 المصيبة أن بعض الجهات  الحكومية والأهلية التي تتعاقد مع هذه الشركات لا تتابع الخدمة على أساس أنها شركات عاملة بالقطاع الخاص وستقوم بخدماتها على أكمل وجه!!وواقع الأمر أن أغلب الدعوات  والبطاقات الإئتمانية تتكدس بمقار هذه الشركات أسابيع وشهور وربما لا يتم توزيعها لأصحابها والأعذار لدى هذه الشركات جاهزة مسبقاً!! 
هناك هدر مالي  وسوء خدمة وعدم متابعة لللشركات التي تعمل في خدمة توصيل الدعوات الرسمية وبطاقات الإئتمان وللأسف أنه تم تخصيص هذه الخدمات ولَم يتم تقديم خدمة متميزة بل ضياع فرص وظيفية للكويتيين وإيجاد فرص وظيفية للوافدين  وخدمات ردئية!!
ودمتم سالمين...

www.alduwaihees.com

شارك مع أصدقائك

التعليقات

التعليقات ادناه يتحمل مسؤوليتها كاتبها ولا تمثل بالضرورة رأي دروازة نيوز ولا نملك الرقابة المسبقة عليها