الخميس 12 ديسمبر
2:16 م

رئيس التحرير : صلاح العلاج

ملك شركة دي أن أيه الكويتية للتجارة العامة

المصدر دروازة نيوز

فيصل محمد بن سبت يكتب | إلى وزير الداخلية مع التحية

الثلاثاء 16 أكتوبر

 

أمران نود أن نسترعي انتباه سعادة الوزير إليهما لعل وعسى أن يكون هناك إجراء حاسم يريح أهل الكويت ومقيميها من أذى العابثين،
أولها: تعدي الكثير من عديمي الضمير على المواقف المخصصة لذوي الإعاقة والاحتياجات الخاصة في كل مرافق الكويت تقريبا وعدم خوفهم من أي عقاب ربما لأنهم لا يرون من يقف لهم بالمرصاد نظرا لعدم قدرة رجال المرور على تغطية كل مناطق الكويت. لقد وفرت لنا التكنولوجيا منذ فترة القدرة على التواصل فيما بيننا وبين الكثير من الوزارات والمرافق الهامة في الدولة عبر وسيلة الوتساب فوفرت للناس الوقت وأراحتهم من عناء الطريق، فيا حبذا لو قامت وزارة الداخلية مثل غيرها من وزارات الدولة بتحديد أرقام خاصة لخدمة الواتساب يقوم خلالها المواطنون بتوثيق حالات التعدي على مواقف ذوي الإعاقة وإرسالها إلى الوزارة لاتخاذ اللازم تجاههم. الأمر سهل ويحتاج إلى تنظيمه من قبلكم. وكما تعلمنا سابقا "كل مواطن خفير".
ثاني الأمرين سيارات الأجرة التي أصبحت أكثر من النمل في شوارع الكويت وتحولت بفعل سائقوها إلى ثيران هائجة. فهم لا يراعون أنظمة المرور اثناء قيادتهم ولا يعملون أي حساب للسيارات الأخرى وأصبحت تصرفاتهم في الشوارع مثيرة لغضب أصحاب السيارات الأخرى. الحزم والشدة مطلوبان لمعالجة هذا الموضوع حتى لا تتحول شوارعنا إلى ميدان للضرب والمصارعة وتقوم الناس بتفعيل قوانين عقوباتها الخاصة.

• عضو المجلس البلدي المهندس حمود العنزي قال إنه وجه كتاب إلى الهيئة العامة للزراعة والثروة السمكية يطالبها بالتوقف عن انتاج وتوزيع بعض الشتلات المضرة ومنها نبتة "الكونوكابرس" التي تسبب الحساسية وبعض الأمراض الموسمية. نحن بدورنا نسأل المهندس حمود، هل قامت أي جهة رسمية معنية بالأبحاث بعمل دراسة علمية لتلك النبتة اثبتت خلالها ضرر شجرة الكونوكابرس على الناس؟  أم أن الأمر مجرد فرضيات كما حدث قبل عشرات السنين عندما قرر وزير الصحة أن شجرة الصفصاف تسبب الحساسية للناس وتم إزالتها بالكامل من كل مناطق الكويت، لنكتشف لاحقا عكس ذلك ولكن بعد خراب البصرة.

شارك مع أصدقائك

التعليقات

التعليقات ادناه يتحمل مسؤوليتها كاتبها ولا تمثل بالضرورة رأي دروازة نيوز ولا نملك الرقابة المسبقة عليها